6 أسباب تجعل حياة "العزوبية" هي الأفضل!

تم النشر: تم التحديث:
SINGLE
vgajic via Getty Images

في عصرنا الحالي، يُنظر لأي شخصٍ ما زال عازباً ويعيش وحده على أنَّه جديرٌ بالشفقة ومضطرب للغاية. لكن هناك العديد من الأسباب التي بسببها يرى العُزاب أن حياتهم بمفردهم أكثر سعادةً.

وعامةً، فإن تفهم فكرة البقاء وحيداً دون الدخول في علاقةٍ عاطفية، وحصول تلك الفكرة على المكانة نفسها التي تحظى بها فكرة الارتباط، يمكن آنذاك أنَّ نتأكد أنَّ الناس سيكونون أحراراً في اختياراتهم، ويتخذون قرار الارتباط بالآخرين للأسباب الصحيحة.

لأنَّهم يحبون شخصاً آخر على سبيل المثال، وليس لأنهم خائفون من أنَّ يبقوا غير مرتبطين لفترة طويلة. ولذلك، نقدم لك 6 أسباب وجيهة لتقضي حياتك وحيداً:

1- إدراك فكرة أن تكون في حبٍّ عميق مع شريكٍ واحد على مدار الحياة



single

وهو ما يمكن أن نُطلِق عليه الحب الرومانسي، هو مفهوم جميل للغاية، وطموح، وغريب في الوقت نفسه.

بالطبع، الزواج الرومانسي الجيد ممكن من الناحية النظرية، ولكنَّه قد يكون مستبعداً للغاية في الحقيقة، وهو شيء لا يمكن سوى لـ5% أو 10% منَّا النجاح فيه على نحوٍ سليم.

وكمجتمع، يبدو أنَّنا اعتبرناه أمراً طبيعياً، كما لو أنَّنا اعتبرنا رياضة المشي على حبلٍ ضيق على ارتفاعٍ عالٍ رياضةً شعبية، ولا عجب أنَّ معظمنا يسقط، أو ربما لا يريد، أو لا يستطيع مواجهة العودة للمشي على الحبل مرة أخرى.

2- لا ينبغي الاعتقاد أنَّ من اختاروا العزوبية غير رومانسيين

ربما يكون العزاب هم الأكثر رومانسية، وهذا هو بالتحديد السبب الذي يجعلهم يجدون الظروف الموجودة أمامهم غير مشجعة للارتباط.

إذ يحرص الرومانسيون على ألا ينتهي بهم المطاف في علاقاتٍ متوسطة الرومانسية أو جافة.

3- الحب نضج والخوف من تجربته نضج أكبر

على الرغم من أنَّ معرفة كيفية الحب والعيش مع شخصٍ آخر يُعد من علامات النضج، إلا أن هذا الأمر قد يكون من الصعب إدراكه نفسياً على بعض الناس، وهذه علامة على نضجٍ أكبر.

فالإحجام عن الدخول في علاقةٍ طواعيةً من أجل إنقاذ الآخرين (وإنقاذ النفس) من عواقب الاضطرابات العاطفية، قد يكون علامة حقيقية على تحلي الشخص بروحٍ ناضجة وطيبة.

4- تعيش معه وتحتقره أم تحبه ويرحل بذكرى طيبة؟

الرد الأكثر منطقية على إعجابك بشخصٍ ما يمكن أنَّ يكون اختيار عدم العيش معه، لأنَّه يكاد يكون من المستحيل أن تتعايش مع أحد تصل علاقتك به إلى درجةٍ الألفة الشائكة، والازدراء، ونكران الجميل.

لذا، فقد يكون الرد الأفضل بحقٍّ على الحبِّ هو إبداء الإعجاب، والثناء، والاهتمام، ومن ثَمَّ الرحيل بعيداً بذكرى طيبة.

5- حتى لا تتلاشى الصورة المثالية عن الشريك



single

الوحيدون الذين يمكن أنَّ نفكر فيهم كأشخاص طبيعيين حقاً هم الأشخاص الذين لا نعرفهم جيداً. فعن قرب، وعلى مدى فتراتٍ طويلة، يبدو الجميع تقريباً مُحبِطين بعد تغير الصورة المثالية عن الشريك.

6- العزوبية فرصة لتحب نفسك

كونك وحيداً يجنبك التذكير المستمر بمدى صعوبتك وغرابة طباعك الشخصية.

فلا يوجد أحد يحمل لك مرآةً ترى فيها نفسك، ولا أحد يسجل سلوكك ويجعلك مسؤولاً عنه باستمرار، أما إذا كنتَ محظوظاً بفترة من العزوبية، فستكون قادراً على تحمُّل نفسك وحتى حبها.

هل حياة العزوبية بلا سلبيات؟

بالطبع، ليس الهدف من هذا الكلام ترويج فكرة أنَّ عدم الارتباط أمرٌ خال من المشكلات. هناك عيوب بالطبع لعدم الارتباط، ومنها: الوحدة، والاختناق، والغضب، والإحباط من إمكانية الارتباط، ومواجهة العالم وحيداً دون سندٍ لك.

والحقيقة ببساطة، أنَّنا لسنا بارعين في أن نكون سعداء مهما كانت الحالة التي نعيش فيها، وربما نحن بائسون نوعاً ما مهما كانت حالة علاقتنا. لذا لا بد من عدم الاندفاع بسرعة للدخول في علاقة، ولا الاندفاع سريعاً للخروج من واحدة.

- هذا الموضوع مترجم بتصرف عن النسخة الأميركية لموقع "هاف بوست". للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.