هذا هو "القاتل" الأوَّلي بحريق السعودية.. جرَّدهم من ملابسهم وكبَّلهم ثم أشعل النيران كي يحرق جثثهم!

تم النشر: تم التحديث:
HRYQ
سوشال ميديا

في تصريح أولي قالت شرطة جازان، إن حريق البناء السكني الذي حصل من يومين مقصود، واعتقلت سعودي والد الأطفال "47 عاماً" الذين وجدتهم مكبلين وعراة.

وقد تحفظت الشرطة، الثلاثاء 10 أكتوبر/تشرين الأول، على الوالد لـ"وجود شبهة قوية بأنه من قام بإشعال الحريق داخل الشقة"، في قضية عنف أسري بحسب وصفهم.

وفي التفاصيل الصادمة حاول رجال الإطفاء فتح باب المنزل الذي اندلعت منه النيران، ولكنه لم يتمكن بسبب وجود موانع خلف الباب من طاولات خشبية، وبعد محاولات كثيرة وجدوا 6 أطفال مكبلون وعراة، ووالدهم برفقتهم، مما تثير الشبهات أنه كان يحاول حرقهم معرقلاً دخول رجال الإطفاء.

وكان 4 منهم قد فارقوا الحياة، وتم إنقاذ الطفلين الأخريين إلى المستشفى لمعالجتهما، وبحسب بيان الشرطة تم أيضاً إيداع الأم بالسجن وتحويلها للنيابة العامة لوجود شبهة أيضاً أن لها علاقة بإشعال النيران، ولم تبين بعد هل سبب الوفاة خنقاً بالنار أم قبل اندلاعها.

وبدأت القصة باندلاع النيران في بناء سكني بمدينة جازان، جنوب غربي السعودية. بداية لم تنل الاهتمام من قبل السعوديين، ولكن ما أعلنته الشرطة في وقت لاحق من تفاصل هو ما كان صادماً للسعوديين، فقد عثرت بعد إطفاء الحريق على جثث متجردة من ملابسها ومكبّلة.

أفراد في الحي قالوا إنهم شاهدوا سيدة سعودية قبل أيام وهي برفقة طفلين مكبّلين تمشي بهما في الطريق، وبحسب سبق فإن الحماية الاجتماعية جاءت إلى المنزل، ولكن لم يفتح لهم أحد الباب، والذي تبيّن في وقت لاحق أنّ أولادها قد قضوا خنقاً بالحريق، وهي تم تحويلها لمشفى الصحة النفسية لإجراء الفحوصات.
ونجم عن الحريق الذي نشب في الطابق الرابع أيضاً إصابة 4 أشخاص.