صاحب شيفرة "أوشريا ساع آوي" التي "دوَّخت" إسرائيل.. يروي قصتها بعد 44 عاماً على حرب أكتوبر.. وهذا ما دار بينه وبين السادات

تم النشر: تم التحديث:
PRESIDENT SADAT
SOCIAL

صدَّق الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، الإثنين 9 أكتوبر/تشرين الأول 2017، على منح أحمد إدريس، صاحب "شيفرة حرب أكتوبر"، وسام النجمة العسكرية؛ لما قدمه من "خدمات جليلة من أجل الوطن".

أحمد إدريس، أحد أبناء النوبة بأسوان (جنوب مصر) وصاحب الشيفرة، قال إن "الشيفرة كانت هي اللغة النوبية، وهي لغة يتحدث بها النوبيون فقط دون غيرهم، وهي لا تُكتب".

وأشار إلى علمه أن القادة الكبار يبحثون عن شيفرة لإبلاغ الضباط والوحدات الأوامر والتعليمات والقرارات. فاقترح إدريس عليهم أن تكون الشيفرة باللغة النوبية على اعتبار أنها "لغة حديث" وليست "لغة كتابة"

وقال إن الفكرة وصلت للرئيس الراحل أنور السادات، الذي طلب استدعاء إدريس على الفور، مضيفاً أن السادات قال له إن "الفكرة ممتازة، لكن كيف ننفذها؟"، فردَّ إدريس بأنه "لا بد من جنود يتحدثون النوبية، وهؤلاء موجودون في النوبة ويجب الاستعانة بهم".

msr

إقرأ القصة كاملة هاف بوست عربي