معلومات جديدة تكشف كيف استغلت روسيا جوجل ويوتيوب لمساعدة ترامب في الفوز برئاسة أميركا

تم النشر: تم التحديث:
TRUMP AND PUTIN
Carlos Barria / Reuters

قال مصدر مطلع، الإثنين 9 أكتوبر/تشرين الأول 2017، إن جوجل اكتشفت إنفاق عملاء روس عشرات الآلاف من الدولارات على إعلانات على يوتيوب ومحرك جوجل البحثي وبريد جي-ميل الإلكتروني ومنتجات أخرى للشركة؛ في محاولة للتدخل في انتخابات الرئاسة الأميركية عام 2016.

وذكر المصدر، الذي قال إنه غير مسموح له بمناقشة تفاصيل تحقيق جوجل السري، إن مصدر الإعلانات ليس -على ما يبدو- الوحدة نفسها التابعة للكرملين التي اشترت إعلانات على فيسبوك، لكن هذا قد يكون مؤشراً على جهود روسية أكبر من المتوقع لنشر معلومات مضللة على الإنترنت.

ويرجَّح أن يؤدي هذا الكشف إلى مزيد من التدقيق في الدور الذي ربما تكون لعبته شركات التكنولوجيا العملاقة دون علمها خلال الانتخابات التي جرت العام الماضي. وخلصت أجهزة الاستخبارات الأميركية إلى أن هدف موسكو كان مساعدة دونالد ترامب على الفوز.

وذكر المصدر أن جوجل اكتشفت إنفاق مبلغ أقل من 100 ألف دولار، يُحتمل أن يكون مرتبطاً بعناصر روسية.

وأعلنت فيسبوك الشهر الماضي، أنها كشفت عن إنفاق وكالة أبحاث الإنترنت الروسية 100 ألف دولار على إعلانات بموقعها تحت ضغط من مشرعين، وتعهَّدت بمزيد من الشفافية بشأن كيفية شراء إعلاناتها وتوجيهها للجمهور.

ولم تؤكد جوجل، المملوكة لـ"ألفابت"، أو تنف الخبر، وأشارت في بيان إلى سياسات الإعلان التي تطبقها وتحدّ من توجيه الإعلانات السياسية وتحظر استهداف الجمهور بناء على العِرق أو الدين.

وقالت متحدثة باسم جوجل الإثنين: "نلقي نظرةً أكثر تعمقاً للتحقيق في محاولات لإساءة استخدام أنظمتنا، ونتعاون مع باحثين وشركات أخرى، وسنقدم المساعدة للتحقيقات الجارية".