ثريٌّ عربيٌّ صوَّر نفسه وهو يهرب بسرعة 290 كم/ساعة في بريطانيا.. يستهزئ دائماً من الشرطة على إنستغرام.. شاهِد

تم النشر: تم التحديث:
ARAB
other

صوَّر عربيٌ ثري نفسه وهو يضع قدمه على لوحة قيادة سيارته من طراز "بورش كاريرا تيربو إس"، بينما كان يقود بسرعة 180 ميلاً/ساعة (290 كم/ساعة).

وهرب آدم علي، البالغ من العمر 29 عاماً، من مدينة هارلو بمقاطعة إسيكس، عقب خروجه من الحبس بكفالةٍ، بعد أن قامت الشرطة بتفتيش منزله ووجدت 19 طلقة رصاص خاصة بسلاحٍ يدوي، فضلاً عن جهاز آيفون 6 يحتوي على أكثر من 1000 مقطع فيديو، بحسب صحيفة Daily Mail البريطانية.

وكان من بين مقاطع الفيديو مقطعان التقطهما علي، يظهر فيهما وهو يتفاخر بساعة رولكس ذهبية، بينما يحطم الحد الأقصى للسرعة بسيارته البيضاء القوية.

ويظهر آدم في مقطع فيديو آخر وهو يتفاخر بسيارته قبل أن يضغط دواسة البنزين ويتجاوز سرعة 147 ميلاً/ساعة (237 كم/ساعة) على طول طريق A414 بين مدينتي هارلو ولندن.

وفي فيديو آخر، التُقِطَ في أكتوبر/تشرين الأول 2015، يمكن رؤية آدم وهو يُمسك بيده عجلة القيادة ويضع قدمه على لوحة القيادة، بينما يقود بسرعةٍ تتجاوز 100 ميل/ساعة (161 كم/ساعة)على طريق M11 السريع.

وأظهرت مقاطع أخرى آدم وهو يقود بينما يضع ابنه، البالغ من العمر سنة واحدة، بالمقعد الأمامي، وظهر في مقطعٍ آخر وقد تجاوز سرعة 180 ميلاً/ساعة (290 كم/ساعة).





وأدانت هيئة المحلفين بمحكمة ساوثوارك كراون آدم غيابياً بتهمة القيادة المتهورة.

وقال المدعي العام جون غرينان: "يُعتقد أنَّ هذا المتهم يوجد خارج البلاد في الوقت الراهن، ويبدو أنَّه حصل على جواز سفر باسمٍ مختلف. لذلك، يبدو أنَّه لجأ إلى اتخاذ إجراءاتٍ خطيرة للتغيب عن هذه المحاكمة".

كان الضباط في البداية قد صادروا جواز سفره قبل أن يُغيِّر اسمه عن طريق وثيقة تعهدٍ فردي، والتي عادةً ما تُستَخدَم في تغيير الاسم بالمملكة المتحدة، ويقدم طلباً للحصول على جواز سفرٍ جديدٍ، ويسافر إلى دبي قبل يومين من محاكمته بحيازة كميةٍ من الطلقات النارية.


المحاكمة الثانية غيابياً


وأكد غرينان أنَّ هذه هي المحاكمة الثانية لآدم غيابياً "منذ أن قرر السفر إلى دبي"؛ إذ حُكِمَ عليه بالسجن عامين ونصف؛ لحيازة الذخائر في وقتٍ سابق من هذا العام (2017).

ويعرض حسابه على موقع إنستغرام، الذي يُتابعه أكثر من 62 ألف متابع، مجموعةً من ساعات الرولكس الثمينة، فضلاً عن الملابس والإكسسوارات باهظة الثمن أيضاً، بحسب صحيفة Daily Mail البريطانية.

وعثرت الشرطة في أثناء تفتيش بيته على ستراتٍ صوفية بقيمة 20 ألف جنيه إسترليني (26 ألف دولار أميركي)، وطلقات الرصاص المُستخدمة لإضفاء الإثارة على منشوراته في الشبكات الاجتماعية، وآلاف الجنيهات نقداً.

وزعم المُدَّعي العام أيضاً أنَّ آدم استخدم الإنترنت لشن حملاتٍ ساخرة بذيئة من الضابط الذي يتولى القضية، وأنَّه وجَّه إليه إهاناتٍ شديدة، بحسب صحيفة Daily Mail البريطانية.



adam ali

وعلَّق القاضي مارتن بيدو على ذلك بقوله إنَّ هذا "يدل على سلوكه الازدرائي تجاه إنفاذ القانون".

وأَضاف: "تُثبت الأدلة بهذه القضية، في رأيي، الاستخفاف الشديد من قِبل المتهم بقواعد السير، ومصالح مستخدمي الطرق الآخرين، وبالتأكيد المشاة وهؤلاء الذين يسيرون في محيط الطريق السريع. إنَّ الطرق العامة لا تُستَخدَم كما لو أنَّها مسارات سباقٍ. وهو واحدٌ من عددٍ من الأفراد المتعجرفين النرجسيين الذين يستخدمون الطريق السريع بهذه الطريقة".

وقال بيدو إنَّ طريقة آدم غير المُبالية بسلامة الآخرين كانت واضحةً في أفلامه التي سجلها بنفسه و"يدعمها سجل قيادته".

وعَلِمت المحكمة أنَّه مُنِعَ من القيادة 56 يوماً في فبراير/شباط الماضي، بعد أن أُلقِيَ القبض عليه وهو يقود بسرعةٍ تصل إلى 130 ميلاً/ساعة (209 كم/ساعة) لمسافة ميلٍ تقريباً (نحو 1.6 كم).

وأشار القاضي إلى أنَّه "عندما تتمكن يد القانون الطويلة من الوصول إلى آدم وإلقاء القبض عليه، فسيكون في انتظاره بالفعل حكمٌ بالسجن لمدة عامين ونصف، قبل فرض عقوبة تالية عليه لمدة 6أشهر، لتصل مدة حبسه إلى أكثر من 3 سنوات إذا عاد إلى المملكة المتحدة".

حُكم على آدم بالسجن 6 أشهر، ليقضي تلك العقوبة بعد قضاء عقوبة السجن لمدة سنتين ونصف التي حُكِمَ عليه بها في وقتٍ سابق من هذا العام، ومُنِعَ من القيادة لمدة عامين، وحُكِمَ عليه كذلك بدفع غرامةٍ قدرها 2800 جنيه إسترليني (نحو 3700 دولار أميركي).