طائرة محمد رمضان تتسبب في اتهامه بالدونية.. والإعلام يقع في فخ منشورات لرجل أعمال مجهول على فيسبوك

تم النشر: تم التحديث:
CAPTURE
Social Media

ما زالت أصداء نشر الممثل المصري محمد رمضان صورة للطائرة الغامضة تتصدر أحاديث الشبكات الاجتماعية، ونظراً إلى عدم توضيح "الأسطورة" هذا اللبس، انتشرت عدة أخبار لإثبات عدم ملكية رمضان الطائرة المزعومة.



شكك موقع "إعلام دوت أورج" في المعلومات التي زعمها رجل أعمال شاب، يدعى مازن الفايد، والذي ادعى أنه المالك الأصلي للطائرة التي نشر رمضان صورتها.

واتهم رجل الأعمال البريطاني ذو الأصول المصرية رمضان بالشعور بالدونية، بعد أن نسب الأخير إلى نفسه ملكية الطائرة، بحسب وصفه.



ramadan

موقع مصراوي أجرى حواراً مع صاحب حساب Mazen ElFayed، الذي ادعى من خلاله ملكية الطائرة، ورغم تأكيد المحاور أن رمضان لم يزعم ملكيته للطائرة، فإنه أكد أن صورة الممثل المصري أمام الطائرة التي تحمل حرفي MR كانت كفيلة بادعاء ملكيتها.

وبينما برر الفايد بأن الطائرة تحمل حروف اسمه "محمد ريكي"، أكد من خلال الحوار أنه لا يحب التقاط الصور له في طائرته الخاصة، رغم أنه طيار مدني؛ حتى لا يشعر أصدقاؤه بالفارق الاجتماعي.

فنَّد موقع "إعلام دوت أورج" كثيراً من تفاصيل حساب الفايد، وشكك في وجوده، فيما يشير إلى وقوع الإعلام في فخ المنشورات المجهولة لحسابات الشبكات الاجتماعية.

وكان محمد فؤاد، المنسق الإعلامي لمؤتمر شرم الشيخ للسياحة الدينية، قد كشف للإعلام أن الطائرة التي التقط رمضان الصورة بجوارها تابعة لشركة خدمات البترول "B A S"، فيما يؤكد أن الممثل المصري استغل وجود حرفي MR على الطائرة ونشر الصورة عبر حساباته على الشبكات الاجتماعية، دون أي تصريح ينسب ملكية الطائرة إليه.