كيف ورّط وزيرٌ سعودي نفسه مع حزب الله.. هكذا استفاد نصرالله من تغريدته

تم النشر: تم التحديث:
THAMER ALSABHAN
social


رد الأمين العام لـ"حزب الله" اللبناني، حسن نصر الله، على التصريحات الأخيرة لوزير الدولة السعودي لشؤون دول الخليج، ثامر السبهان، واصفاً إياه بعبارة عامية تدل على "وضاعة الشأن"، ومتهماً السعودية في الوقت ذاته بتنفيذ تدخلات تدمر المنطقة.

وتعليقاً على دعوة السبهان لتشكيل تحالف دولي ضد "حزب الله"، قال نصر الله، في كلمة ألقاها الأحد 8 أكتوبر/تشرين الأول 2017: "كلام السبهان يؤكد ما قلته سابقاً عن تحالفات دولية لمواجهة المقاومة، وحجة السبهان المحافظة على الأمن والسلام الإقليمي".

وكان السبهان قال في تغريدة صباح الأحد على تويتر، إن "العقوبات الأميركية ضد الحزب المليشياوي الإرهابي في لبنان جيدة، ولكن الحل بتحالف دولي صارم لمواجهته، ومن يعمل معه لتحقيق الأمن والسلام الإقليمي".

وجاء ردّ نصر الله في كلمة له خلال مراسم حفل تأبين القيادي علي هادي، ومحمد ناصر الدين، اللذين سقطا في المعارك بسوريا.

وتابع نصر الله: "عندما قرأت تصريح السبهان وجدت فيه إيجابيات مهمة، الأولى أنه يسلم بأن العقوبات ليست هي الحل وبالتالي لا يمكن الرهان عليها، ثانياً أنه يعترف بأن حزب الله قوة إقليمية كبرى ولا يمكن مواجهته إلا بتحالف دولي صارم".

وأوضح نصر الله أن ذلك "يعني أن الذهاب إلى تحالفات لبنانية لمواجهة حزب الله غير مجد، حزب الله أكبر من أن يواجهه السبهان بتحالف محلي، وهو يعرف أن حكام السعودية لا يستطيعون القيام بأي شيء مع حزب الله ولذلك هو بحاجة إلى تحالف دولي".

وتابع نصر الله، مهاجماً السعودية والولايات المتحدة: "في المنطقة نحن أمام مشروع جديد هو مشروع أميركي سعودي، وفي طليعة من يريدون التخلص منه الجمهورية الإسلامية الإيرانية، والمشكل الحقيقي لأميركا مع إيران أنها كانت عاملاً حقيقياً وأساسياً في إسقاط المشروع الأميركي والسعودي في المنطقة، ولذلك يجب أن تدفع الثمن وتتهم بأنها داعمة للإرهاب".

فيما عاود السبهان ونشر تغريدة مسائية على تويتر بعد تصريحات نصر الله قائلاً: "وإذا أتتك مذمتي من ناقص...... فهي الشهادة لي بأنـي كامل".

وبرزت في الفترة الأخيرة مؤشرات عديدة تشير إلى وجود نية سعودية لإعادة إحياء تحالف "14 آذار" في لبنان، بدأت في اللقاءات التي عقدها الوزير السعودي ثامر السبهان مع أقطاب ثورة الأرز(تحالف 14 آذار) وصولاً إلى زيارة رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع ورئيس حزب الكتائب سامي الجميّل إلى السعودية.

وتحالف "14 آذار" اللبناني هو "التحالف المحلي" الذي تطرّق إليه نصر الله في تصريحاته الأحد، حين قال: "حزب الله أكبر من أن يواجهه السبهان بتحالف محلي".