مصر تتوسَّط لدى إسرائيل للسماح لثلاثة من قادة حماس بالسفر.. إليك مهمتهم التي سيغادرون الضفة من أجلها

تم النشر: تم التحديث:
HSN
SOCIAL

كشف حسن يوسف، القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أن ثلاثة من قادة الحركة بالضفة الغربية، قد يشاركون في حوارات "المصالحة" في العاصمة المصرية، القاهرة، الأسبوع الجاري، في حال سمحت لهم إسرائيل بالسفر.

وقال يوسف، في حديث خاص لوكالة الأناضول، إن الحركة سترسل ثلاثة من قادتها بالضفة الغربية، للمشاركة في الحوارات التي ستبدأ الثلاثاء القادم بالقاهرة؛ لكن مشاركتهم، "مرهونة بسماح إسرائيل لهم بالسفر"، حيث تسيطر الأخيرة على معابر الضفة.

وأشار القيادي في حركة حماس، إلى وجود جهود مصرية، تسعى إلى إقناع إسرائيل بالسماح لهم بمغادرة الضفة.

ورفض يوسف، الإفصاح عن أسماء القادة الثلاثة، "لأسباب أمنية".

وبيّن أن وجود وفد من الضفة الغربية في لقاءات القاهرة، من شأنه أن "يساهم إيجابياً في حل القضايا الخلافية".

وأكد "يوسف" أن حماس، تضع ملف "الأوضاع الداخلية في الضفة الغربية" على جدول أعمال الحوار.

وأضاف: "آثار الانقسام انعكست سلباً على الحريات في الضفة، وحماس تريد فتح هذا الملف، وبحثه".

وتقول حركة حماس، إن الأجهزة الأمنية الفلسطينية في الضفة الغربية، تمارس التضييق عليها هناك.

ومن المقرر أن يجتمع وفدا "فتح" و"حماس"، الثلاثاء، في القاهرة، لبحث ملف المصالحة، وتمكين حكومة التوافق من تسلم مهام عملها في قطاع غزة.

وعقدت الحكومة، اجتماعها الأسبوعي، الثلاثاء الماضي، في قطاع غزة، لكنها أجلت اتخاذ القرارات المهمة، الخاصة بالاستلام الكامل لمهام عملها، ورفع الإجراءات العقابية التي اتخذها الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إلى ما بعد مباحثات القاهرة.