اشتباكات بين قوات تركية وهيئة تحرير الشام على الحدود السورية

تم النشر: تم التحديث:
TURKISH FORCES IN SYRIA
| Umit Bektas / Reuters

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الأحد 8 أكتوبر/تشرين الأول 2017 إن قوات تركية تبادلت إطلاق النار مع تحالف هيئة تحرير الشام السورية قرب قرية كفر لوسين على الحدود بين سوريا وتركيا.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال أمس السبت إن مقاتلين سوريين مدعومين من القوات التركية سيشنون عملية في هذه المنطقة التي تقع معظمها تحت سيطرة هيئة تحرير الشام.

وواصل الجيش التركي، السبت، تحركاته العسكرية بقضاء ريحانلي التابع لولاية هطاي(جنوب)، المتاخم للحدود السورية، في إطار استعداداته لدخول محافظة إدلب(شمال غرب) ضمن اتفاق مناطق "خفص التوتر".

وفي هذا الإطار، تم نشر ما يقرب من 30 ناقلة جنود مدرعة، ومدافع "هاوتزر"، كانت قد وصلت هطاي من قبل، في عدد من المخافر الحدودية بقضاء ريحانلي المتاخم لإدلب.

وأثناء سير تلك الآليات بعدد من أحياء القضاء أخذ السكان يرددون هتافات مؤيدة للجيش التركي من قبيل "الجند جندنا"، و"الشهداء لا يموتون"، و"الوطن لن ينقسم".

ووسط تصفيق حار من المواطنين، واصلت الآليات طريقها صوب الوحدات الحدودية.

والسبت أكّد وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أنّ هدف بلاده من نشر قوات في إدلب، هو "وقف الاشتباكات تماماً والتمهيد للمرحلة السياسية في البلاد".

ومنتصف سبتمبر/أيلول الماضي، أعلنت الدول الضامنة لمسار أستانة (روسيا وتركيا وإيران) توصلها إلى اتفاق على إنشاء منطقة خفض توتر في إدلب، وفقاً لاتفاق موقع في مايو/أيار الماضي.