البنطلون الجينز محظور على الصحفيين المصريين.. ومكرم محمد أحمد: صرفنا لكم "بدل" حسِّنوا مظهركم

تم النشر: تم التحديث:
MAKRAM MOHAMMED AHMED
social

تصاعدت في الساعات الأخيرة دعوات أطلقتها قيادات صحفية تمثل الحكومة المصرية تطالب الصحفيين المصريين بالامتناع عن ارتداء البنطلون الجينز.

مكرم محمد أحمد رئيس المجلس الأعلى للإعلام (حكومية) دعا الصحافيين المصريين إلى التوقف عن ارتداء البنطلون الجينز أو الجينز المقطع احتراماً لهيبة الصحافي.

وقال في تصريحات الجمعة 6 أكتوبر/تشرين الأول 2017 إن ارتداء الصحافي لبنطلون جينز أو "بنطلون جينز مقطع" أمر خارج عن الذوق وأصول المهنة، مؤكداً أن الدولة قررت زيادة بدل التدريب والتكنولوجيا الخاص بالصحافيين وعليهم استغلال تلك الزيادة في تحسين مظهرهم.

وكانت الحكومة المصرية قد قررت زيادة بدل التدريب والتكنولوجيا "300 جنيه" (17 دولاراً) ليصل إلى ( إلى 1680 جنيهاً (80 دولاراً)، ويخصص شهرياً لكل صحافي يصبح عضواً في نقابة الصحافيين.

مكرم محمد أحمد برر دعوته بأنه لا يمكن للصحافي أن يقابل مسؤوليين وهو يرتدي بنطلون جينز أو بنطلون جينز مقطعاً، مشيراً إلى أن المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام سيتشاور مع النقابة للحد من تلك الظاهرة، خاصة بعد زيادة بدل التدريب والتكنولوجيا.

واختتم رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام: "المجلس يستطيع الحد من ظاهرة ارتداء البناطيل الجينز، البنطلون المقطع أغلى من بناطيل البدلة، نجتهد أن نحسن دخول الصحفيين، والـ 300 جنيه ستساعد على تحسين المظهر".

إلى ذلك قال الكاتب الصحفي صلاح عيسى الأمين العام للمجلس الأعلى للصحافة سابقاً، إن مظهر الصحفى جزء من هيبة الدولة، مضيفاً أنه لابد أن تهتم الصحف بمظهر محرريها وأن تلفت النقابة نظرهم إلى ذلك.

وأضاف في تصريح صحفي أنه لابد أن يكون هناك نوع من أنواع التقاليد الخاصة بمظهر الصحفي، والتي من المفروض أن تكون جزءاً من مهمته، متابعاً: "تقليد الجيل الحاضر الآن ببناطيل الجينز هل نعتبرها التقاليد السائدة الآن".

وطالب عيسى نقابة الصحفيين بأن تلفت نظر أعضائها بأهمية المظهر أسوة بنقابة المحامين، مشيراً إلى أن حسن المظهر أمر ضروري وأنه يجب أن تلفت النقابة نظر أعضائها لذلك وأن يتم تقنينه.

خالد البلشي مقرر لجنة الحريات السابق بنقابة الصحافيين قال متهكماً هذه التصريحات نموذج للحال الذي وصله الصحفيون متسائلاً "مبقاش إلا البنطلون يعني".

Khaled Elbalshy

ويواجه الصحفيون المصريون هجمة شرسة من السلطات المصرية، ووقعت أزمة قبل أكثر من عام بين النقابة والأجهزة الأمنية التي اقتحمت النقابة للقبض على اثنين من أعضائها، كما تشتكي المنظمات الحقوقية من الزج بعشرات الصحفيين في السجون تقول السلطات إنهم غير محبوسين بسبب مهنتهم.

أما إسلام كمال الصحفي بروزا اليوسف فقد أعرب عن تأييده لحديث مكرم محمد أحمد عن مظهر الصحفي إلا أنه تساءل موجهاً حديثه إلى أحمد قائلاً "هل تعلم ثمن البنطلون الجينز المقطع حتى تربطه بزيادة البدل "300 جنيه".
وأضاف "وأنت بتدور على صحفيين "الجنيز المقطع" .. دور كمان على الصحفيين اللي هدومهم مقطعة أساساً مش للموضة ولكن بسبب الظروف الصعبة اللي بيمروا بيها".