انتشال جثث 21 مسيحياً مصرياً قتلهم داعش في ليبيا.. إليك تفاصيل العثور عليهم بعد عامين

تم النشر: تم التحديث:
CALLING FOR THE KILLING OF 21 EGYPTIANS IN LIBYA
SOCIAL

أعلن مكتب المدعي العام في ليبيا الجمعة 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2017 أن السلطات انتشلت 21 جثة لمصريين مسيحيين قتلهم تنظيم "الدولة الإسلامية"(داعش) في معقله السابق في سرت.

وذكر بيان نشرته قناة الأحرار التلفزيونية الليبية أن السلطات عثرت على الجثث في نفس موقع تصوير الضحايا بملابس برتقالية أثناء قتلهم بالمدينة الساحلية في فبراير/شباط 2015.

كان صادق السور المشرف على التحقيقات في مكتب النائب العام قد قال الأسبوع الماضي إن السلطات عرفت موقع المنطقة التي دفنت بها الجثث بعد أن كشف عنه قيادي محتجز.

وانتشر قبل عامين مقطع فيديو لعملية إعدام 21 مسيحياً مصرياً يرتدون البدلة البرتقالية تم ذبحهم في مدينة سرت (450 كلم شرق طرابلس).

ظل مكان دفن الضحايا مجهولاً إلى أن تم القبض على منفذ ومصور العملية في المدينة بحسب ما جاء في بيان نشرته قوات عملية "البنيان المرصوص"، التابعة لحكومة الوفاق الوطني الليبية، المعترف بها دولياً.

وعثرت السلطات الليبية على المقبرة، التي تضم رفات المصريين، بفضل اعترافات متهمين أرشدوا عن موقعها.

وسيطرت الدولة الإسلامية على سرت في عام 2015 وفقدت السيطرة على المدينة في أواخر العام الماضي بعد أن طردتها قوات محلية مدعومة بضربات جوية أميركية.

وشنت قوات عملية "البنيان المرصوص"، في مايو/أيار 2016، هجوماً عسكرياً تمكنت خلاله من طرد مسلحي "داعش" من سرت، والقبض على عدد من عناصر التنظيم، بينهم قادة كبار.