عذَّبته الـ"سي آي إيه" ثم أعدمته.. بوليفيا: أميركا اضطهدت غيفارا قبل قتله

تم النشر: تم التحديث:
1
1

اتهم رئيس بوليفيا، إيفو موراليس، المخابرات المركزية الأميركية (سي آي إيه) بأنها "اضطهدت وعذَّبت واغتالت" أرنستو تشي غيفارا في عام 1967 ببوليفيا.

وجاء هذا التصريح للرئيس البوليفي، الخميس 5 أكتوبر/تشرين الأول 2017، بمناسبة أول الأيام الخمسة؛ تكريماً لغيفارا بعد 50 عاما على رحيله.

وكتب موراليس في تغريدة: "التاريخ واضح. (سي آي إيه) اضطهدت وعذَّبت واغتالت تشي غيفارا. وتصرفت القوات المسلحة الخاضعة للولايات المتحدة بقرار (من الرئيس حينها ريني) بارينتوس".

وكان تم اعتقال الثوري الأرجنتيني في 9 أكتوبر/تشرين الأول 1967 من قِبل جيش بوليفيا التي قدم إليها قبل 11 شهراً مع 50 من رفاقه. وأُعدم في اليوم التالي بيد جندي بوليفي بأمر من قادته.

وبدأت بوليفيا، الخميس، برنامج تكريمٍ لغيفارا يستمر حتى الإثنين مع تظاهرات ثقافية وسياسية في قرية فاليغراندي جنوب شرقي بوليفيا حيث عُثر على رفاته.

وأعلن موراليس أن التظاهرة الكبرى ستُنظم يوم 9 أكتوبر/تشرين الأول الجاري في فيلاغراندي بحضور نائبي الرئيسين الكوبي والفنزويلي وأبناء غيفارا الأربعة وممثلين عن منظمات اجتماعية من الأرجنتين والبيرو.