"سرت يمكن أن تصبح دبي ولكن عليهم أن يزيلوا الجثث"!.. برلمان شرق ليبيا يطالب باعتذار بريطاني عن تصريحات وزير الخارجية

تم النشر: تم التحديث:
SSS
Alamy

طالبت لجنة برلمانية في مجلس نواب طبرق (شرق ليبيا)، الخميس 5 أكتوبر/تشرين الأول 2017، بتوضيح واعتذار من الحكومة البريطانية، على خلفية تصريحات أدلى بها وزير خارجية لندن، بوريس جونسون، الثلاثاء الماضي، تحدث خلالها عن "إزالة الجثث بعيداً" عن مدينة سرت (450 كم شرق طرابلس).

جاء ذلك في بيان صدر عن لجنة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، التابعة لمجلس النواب الليبي، الخميس.

والثلاثاء الماضي، قال بوريس جونسون، في أثناء حديث له بمؤتمر لحزب المحافظين في مانشستر، إن "سرت لديها إمكانات ويمكن أن تصبح دبي الجديدة بفضل رجال الأعمال البريطانيين، والشيء الوحيد الذي عليهم القيام به (أي الليبيين) هو إزالة الجثث بعيداً".

وأثارت تلك التصريحات التي نشرها الوزير البريطاني، على صفحته في "تويتر"، ردود فعل مندِّدة في ليبيا، خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي، بينما انتقدت الصحف البريطانية والغربية تلك التصريحات، وسلطت الضوء على المطالبات المحلية بإقالته على خلفيتها.

ويعد بيان اللجنة البرلمانية أول رد رسمي ليبي على تصريحات وزير الخارجية البريطاني.

وأفاد البيان: "نحن نندد بالتصريحات غير المسؤولة التي قالها وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، الثلاثاء الماضي، عن مدينة سرت".

واعتبرت لجنة الشؤون الخارجية تلك التصريحات "غير مقبولة" و"انتهاكاً للسيادة الليبية"، حينما تحدث عن "استثمار لرجال أعمال بريطانيين" في سرت.

وفي ديسمبر/كانون الأول 2016، تمكنت قوات البنيان المرصوص، (معظمها مشكَّلة من كتائب مدينة مصراتة)، التابعة لحكومة الوفاق الوطني (المعترف بها دولياً)، من تحرير سرت من تنظيم داعش (سيطر عليها في 2015)، بعد معارك استغرقت نحو 8 أشهر.