مؤلفة هاري بوتر تدافع عن الإسلام وتهاجم من يتهمونه بالإرهاب.. هكذا ردَّت على مؤيدٍ لترامب

تم النشر: تم التحديث:
J K ROWLING
LONDON, ENGLAND - FEBRUARY 12: J.K. Rowling attends the 70th EE British Academy Film Awards (BAFTA) at Royal Albert Hall on February 12, 2017 in London, England. (Photo by Samir Hussein/WireImage) | Samir Hussein via Getty Images

بعد كل حادث إرهابي يحدث بالولايات المتحدة، تزداد نبرة الإسلاموفوبيا والتحريض ضد المسلمين، إلا أن من تصدَّى لها هذه المرة، مؤلفة سلسلة هاري بوتر.

وكان شخص يدعى ستيفن بادوك، أطلق النار على حشد يحضر حفلاً موسيقياً في لاس فيغاس، ما أوقع 58 قتيلاً و489 جريحاً، وادعى تنظيم داعش تبنيه العملية، إلا أن الشرطة الأميركية نفت تورط التنظيم الإرهابي.

وعقب الحادث، كتبت الفنانة الأميركية أريانا غراندي، على تويتر، مطالِبة بالتحكّم في انتشار السلاح بالولايات المتحدة الأميركية.



أحد مؤيدي ترامب وأفراد حملته، يدعى سكوت برسلر، ردَّ على غراندي وطالب بضرورة وجود مراقبة على ما سماه "الإسلام الراديكالي".

وقال برسلر في تغريدته: "انتظري ثانية، أنتِ تطالبين بالتحكم في السلاح، وليس السيطرة على الراديكالية الإسلامية، عقب الهجوم على حفل مانشستر".

وكان حفل لغراندي أقيم في مدينة مانشستر البريطانية يوم 22 مايو/أيار، أعقبه انفجار خلف 23 قتيلاً و250 مصاباً.

ورداً على الجمهوري الأميركي، قالت ج. ك. رولينغ، مؤلفة سلسلة هاري بوتر: "الإسلام لا يقتل الناس، الناس هم من يقتلون بعضهم".



انتشرت تغريدة رولينغ بشكل واسع على تويتر، حيث حققت أكثر من 131 ألف أعجاب، و76 ألف إعادة تغريدة، و3 آلاف تعليق.

كما قوبلت تغريدة رولينغ بحفاوة بالغة من مسلمي أميركا والعالم:


شكراً لك، أنت امرأة شجاعة

ما زال الناس يتهمون المسلمين بالإرهاب.. متى سيتفهمون أن الإرهاب ليس له دين