"شورت" السفير البريطاني يثير انتقادات حادة في الجزائر.. شاهد دخوله أحد المساجد عاري الساقين!

تم النشر: تم التحديث:
SOCIAL MEDIA
social media

أثارت زيارة السفير البريطاني لدى الجزائر، أندرو نوبل، إلى زاوية الهامل ببوسعادة، جنوب وسط الجزائر، أثارت جدلاً على الشبكات الاجتماعية، بحجة ارتدائه لباساً وُصف بغير اللائق، والمهين لحرمة المكان، الذي يضم مسجداً ومدرسة قرآنية.

والتُقِطَت للسفير صورٌ وهو يرتدي سروالاً قصيراً أثناء زيارته لإحدى الزوايا، أو المدارس الدينية الإسلامية بالجزائر، حسب تقرير لصحيفة التايمز البريطانية.


الفاتيكان.. وعدم احترام للإسلام


وأزعجت صور الدبلوماسي وهو يرتدي قميصاً وسروالاً قصيراً واسعاً المواطنين الجزائريين، الذين اتهموه على الشبكات الاجتماعية بعدم احترام الإسلام.

وكتب شخصٌ يُدعى حكيم سطواني على موقع فيسبوك: "هل كان للسفير البريطاني أن يفكر مجرد تفكير، في زيارة بابا الفاتيكان عاري الفخذين؟". وانتقد حكيم أيضاً شيخ الزاوية، لأنَّه "سمح لنفسه بأن يهينه السفير البريطاني"، لأنَّه لم يطالبه بارتداء ملابس أكثر ملائمة.

وقال: "يا خوفي يأتيهم المرة القادمة وهو يرتدي سروالاً تحتياً أو لباس سباحة".

وكتب البعض الآخر منشوراتٍ على صفحة السفارة على موقع فيسبوك، يصفون فيها الأمر بأنَّه عار، أو كارثة، أو إهانة.

وفي الوقت الذي لاقى فيه السفير انتقادات، دافع آخرون عنه، لافتين إلى أنَّ محط التركيز الرئيسي في زيارته كان هو المدرسة الدينية.

فكتب شخصٌ يُدعى عز الدين فورة: "هناك الكثيرون ممن يُصلّون في المساجد وهم يرتدون سراويل قصيرة، وأحياناً تكون أعلى من مستوى الركبة". وتساءل آخر متى سينتهي "هذا الهراء".

فيما لم تُعلِّق السفارة البريطانية على المسألة.