رئيس حكومة كتالونيا: سننفصل عن إسبانيا خلال أيام

تم النشر: تم التحديث:
LEADER OF CATALONIA
Catalan president Carles Puigdemont gives a press conference in Barcelona, on October 2, 2017.Catalonia's leader Carles Puigdemont said the region had won the right to break away from Spain after 90 percent of voters taking part in a banned referendum voted for independence, defying a sometimes violent police crackdown and fierce opposition from Madrid. / AFP PHOTO / LLUIS GENE (Photo credit should read LLUIS GENE/AFP/Getty Images) | LLUIS GENE via Getty Images

قال رئيس حكومة إقليم كتالونيا، الأربعاء 4 أكتوبر/تشرين الأول 2017، كارليس بيغديمونت، إن "الإقليم سيعلن استقلاله عن إسبانيا في غضون أيام".

وقال بيغديمونت في مقابلة أجرتها معه بي بي سي، إن "حكومته ستعمل خلال نهاية هذا الأسبوع أو بداية الأسبوع المقبل".

وفي خطاب نادر للعاهل الإسباني، الملك فيليبي السادس، الثلاثاء 3 أكتوبر/تشرين الأول 2017، قال إن المسؤولين الانفصاليين في كتالونيا، وضعوا أنفسهم "على هامش القانون والديمقراطية"، مشدداً على وجوب أن "تكفل الدولة النظام الدستوري"، في حين تظاهر مئات الآلاف في برشلونة احتجاجاً على عنف الشرطة الاتحادية.

وقال الملك فيليبي السادس، في خطاب نادر إلى الأمة عبر التلفزيون، بعد يومين على استفتاء تقرير المصير الذي أجراه إقليم كتالونيا، على الرغم من أن مدريد حظرته، إن "هذه السلطات (الكتالونية) وضعت نفسها بطريقة واضحة وقطعية وبالكامل على هامش القانون والديمقراطية".

وحذَّر من أن قادة الإقليم "بتصرفهم غير المسؤول قد يعرضون الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي لكتالونيا ولإسبانيا بأسرها للخطر".

واعتبر العاهل الإسباني أن الهدف النهائي من وراء الاستفتاء الذي أجراه الإقليم هو "إعلان الاستقلال بطريقة غير شرعية".

وأضاف الملك، الذي اعتلى العرش في 2014، أنه إزاء كل ما تقدم فإنه "من مسؤولية السلطات الشرعية في الدولة أن تكفل النظام الدستوري، وسير المؤسسات بصورة طبيعية، واحترام دولة القانون والحكم الذاتي لكتالونيا".

وبموجب المادة 155 من الدستور، التي لم يتم تفعيلها بعدُ، يحق للحكومة المركزية أن تُجبر إقليماً من أقاليم البلاد على احترام واجباته الدستورية إذا ما انتهكها، أو إذا "شكَّلت خطراً كبيراً على المصلحة العامة للدولة".