آلام الثدي معاناة الكثيرات من بنات حواء.. 6 أشياء قد تكون السبب

تم النشر: تم التحديث:
BREAST PAIN
Tharakorn via Getty Images

على الرغم من أن آلام الصدر لا ترتبط ارتباطاً مباشراً بالإصابة بأمراض خطيرة، ولكن عندما يتكرر الأمر، فقد يشير ذلك إلى بعض المشاكل الصحية. وفي الأثناء، قد يستدعي الأمر استشارة مختص، وذلك لتجنب أي مضاعفات محتملة.

ونظراً لأن أغلب النساء لا يعرفن سبب آلام الصدر الرئيسية، سنقدم 6 أسباب رئيسية وراء ذلك بحسب موقع chag k zdarovio الروسي.


1. العوامل الهرمونية




breast

عادة، تعتبر التغيرات الهرمونية التي تطرأ على جسد المرأة السبب الرئيسي لزيادة حساسية الثدي وظهور الآلام:

عندما تبدأ الدورة الشهرية في الظهور لدى المراهقات، تتواتر آلام الثدي لبضعة أيام قبل الحيض.

تعتبر آلام الثدي من الأعراض الشائعة لدى بعض النساء اللواتي يعانين من متلازمة ما قبل الحيض أو اضطراب الدورة الشهرية.

في بعض الأحيان، تشعر المرأة بآلام الصدر في منتصف الدورة الشهرية، ويتزامن ذلك مع الإباضة.

كما قد يكون السبب وراء ذلك يتمثل في حبوب منع الحمل التي تؤثر على الهرمونات.


2. أورام الغدد الثديية


في بعض الحالات، يرتبط الشعور بثقل وآلام على مستوى الصدر بإفرازات الهرمونات الأنثوية في الجسم.

وفي هذه الحالة، يتراكم القيح في أنسجة الثدي، مما يساهم في تشكل كتل صغيرة، التي تسبب في شعور بالألم عند اللمس. ويؤدي ذلك إلى ظهور البكتيريا التي تتكاثر على أنسجة الثدي من خلال شقوق الحلمات أو بسبب المشاكل التي تظهر أثناء الرضاعة الطبيعية.

وفي مثل هذه الحالة، من الضروري الحصول على المساعدة الطبية في الوقت المناسب. وبالتالي، قد تساهم المضادات الحيوية والأدوية في السيطرة على أي مشاكل صحية على مستوى الثديين أو الغدد اللبنية.


3. سرطان الثدي




breast

من المرجح أن تكون آلام الصدر إحدى أعراض الإصابة بسرطان الثدي، خاصة إذا تكررت الأعراض وباستمرار.

وفي هذه الحالة، يصبح الحديث عن الآلام لا عن حساسية الثدي. والجدير بالذكر أن آلام الصدر الناتجة عن أورام تظهر في مرحلة متقدمة من المرض. في المقابل، قبل ظهور الآلام من الممكن ملاحظة بعض الأعراض الأخرى.

ومن بين أشهر أسباب سرطان الثدي، استخدام مزيلات العرق، إذ بحسب ما نشر موقع "هاف بوست عربي
تتغلغل آيونات الألومنيوم الموجودة في مزيلات العرق إلى داخل الخلايا التي تُبطِّن القنوات؛ ما يتسبب في تورُّم الخلايا وهو ما يمنع خروج العرق؛ الأمر الذي يرتبط بالإصابة بسرطان الثدي والاضطرابات العصبية مثل مرض ألزهايمر.


4. الحمل


في اتصال مع التغيرات الهرمونية في جسم المرأة أثناء الحمل، تشعر المرأة بآلام الصدر على اعتبارها إحدى الأعراض الأكثر شيوعاً. ومن المثير للاهتمام أن آلام الصدر في فترة الحمل تعد أمراً مزعجاً.

في الأشهر الأولى من الحمل (خاصة إذا حدث الحمل في سن مبكرة) تلاحظ المرأة حساسية بالغة في الثدي.

خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، يزيد حجم الثديين، وتشعر المرأة بالألم، فضلاً عن ظهور خطوط زرقاء نتيجة زيادة تدفق الدم في هذا الجزء من الجسم.


5. الرضاعة




breast

تعتبر فترة الرضاعة الطبيعية بالغة الأهمية لخلق علاقة متينة بين الأم والطفل. وفي الأثناء، تظهر الحساسية البالغة والآلام التي ليس من الممكن تجنبها.
وبغض النظر عما إذا كانت المرأة ترضع طفلها أم لا، يؤدي وجود الحليب في صدر الأم إلى جانب التغييرات الهرمونية في فترة ما بعد الولادة إلى ظهور آلام الصدر. بالإضافة إلى ذلك، قد تواجه المرأة خطر الإصابة بعدوى بكتيرية إذا كانت بشرة الثدي تعاني من الجفاف.

وفي حال كانت آلام الثدي شديدة ولم تتحسن في غضون بضعة أيام، ينبغي على المرأة أن تستشير الطبيب بصفة فورية، حتى تفهم السبب الحقيقي وراء الآلام. ففي الغالب، قد يكون ذلك ناتجاً عن عدوى.


6. التهاب الثدي


يعد التهاب الثدي مرضاً التهابياً يحدث في فترة الرضاعة بسبب التهاب أنسجة الثدي. ويترتب ذلك في الغالب عن تحجر الحليب داخل الثدي، مما يؤدي إلى تراكم الفيروسات والبكتيريا والفطريات. وينتج عن ذلك الإصابة بالتهاب قوي.

بالإضافة إلى الآلام، قد تظهر بعض الأعراض الأخرى:

احمرار في الصدر

التهاب

زيادة درجة حرارة الجسم

الإرهاق

وبناء على هذه المعطيات، يعد الثديان من أعضاء الجسم الأنثوية الأكثر حساسية، التي من الممكن أن تتأثر بعوامل مختلفة. وبالتالي، يجب على المرأة أن تهتم بكل التفاصيل والأعراض المتعلقة بصحة الثديين. وفي حال استمرت الأعراض لفترة، من المستحسن زيارة الطبيب.

ومن أجل منع حدوث التهابات أو مشاكل بالثدي، ينصح بعدم ارتداء حمالات الصدر أثناء النوم.

فبحسب تقرير نشرته صحيفة The Independent البريطانية، حذّر الجراح البريطاني - السوري المتخصص في جراحة الثدي د. كفاح مقبل، من أضرار ارتداء حمالات الصدر أثناء النوم، خصوصاً إذا كان مقاسها ضيقاً.

مقبل قال، "ارتداء حمالة صدر ضيقة أثناء النوم يؤثر على وظائف الثديين، إذ يمكنه إضعاف تدفق الدم والتصريف اللمفاوي، ما قد يؤدي إلى التهابٍ مزمن، والاستسقاء (احتباس السوائل)، والشعور بعدم الراحة".