فصائل فلسطينية تعبر عن خيبة أملها من اجتماع الحكومة في غزة.. بداية أجواء سلبية للمصالحة

تم النشر: تم التحديث:
GAZA
Anadolu Agency via Getty Images

انتقدت فصائل فلسطينية في قطاع غزة، الثلاثاء 3 أكتوبر/تشرين الأول 2017، الحكومة، لعدم رفعها "الإجراءات العقابية" التي فرضتها على قطاع غزة، خلال الأشهر الأخيرة، خلال اجتماعها الذي عقدته اليوم.

وقالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إنها كانت تأمل باتخاذ الحكومة قراراً برفع "الإجراءات العقابية".

وأضافت في بيان، وصل وكالة الأناضول: "الترحيب الشعبي والرسمي للحكومة (...) كان ينبغي أن يصاحبه رفع الإجراءات العقابية عن غزة، والقضايا العالقة ستناقش في حوارات القاهرة، لكن شعبنا يتطلع لخطوات عملية تخفّف من معاناته".

فيما قالت حركة "الجهاد الإسلامي"، في بيان مقتضب وصل "الأناضول" نسخة منه: "بيان الحكومة فاجأنا بعدم رفعه العقوبات عن قطاع غزة".

بدورها اعتبرت الجبهة الشعبية لتحرير فسطين، قرار تأجيل رفع العقوبات، بأنه يمثل "خيبة أمل".

ودعت الجبهة في بيان أصدرته اليوم، ووصل "الأناضول" نسخة منه، "حكومة الوفاق لإلغاء العقوبات ضد غزة فوراً".

وقالت إن "عدم رفع الحكومة للإجراءات العقابية عن غزة يُلقي بظلال سلبية على الأجواء الإيجابية للمصالحة".

وتابعت: "عندما اتخذت هذه الإجراءات كانت منوطة (رداً) باللجنة الإدارية، وبعد حلّها من قبل حماس فلا مبرر لذلك".

وكانت الحكومة قد ربطت، خلال اجتماعها الأسبوعي، الذي عقدته في غزة، اليوم، تسلم مهام عملها، ورفع الإجراءات التي اتخذتها، بنتائج جلسات المباحثات بين حركتي فتح وحماس، المقرر عقدها في العاصمة المصرية، القاهرة.

وقال يوسف المحمود، الناطق باسم الحكومة الفلسطينية، في مؤتمر صحفي عقده في ختام الجلسة، إن حركتي فتح وحماس ستعقدان جلسات مباحثات في القاهرة، نهاية الأسبوع المقبل، للاتفاق على تفاصيل نقل المسؤوليات من حركة حماس، للحكومة.

وخلال الأشهر الماضية، اتخذت الحكومة، سلسلة من القرارات ضد قطاع غزة، رداً على تشكيل حركة حماس للجنة لإدارة شؤون القطاع، ومنها تخفيض رواتب الموظفين الحكوميين، وتقليص إمدادات الكهرباء.

وعقدت حكومة التوافق الفلسطينية، الثلاثاء 3 أكتوبر/تشرين الأول 2017، اجتماعها الأسبوعي في قطاع غزة، لأول مرة منذ تشكيلها منتصف عام 2014.

وترأس الجلسة رئيس الوزراء رامي الحمد الله، الذي وصل إلى غزة أمس الإثنين، برفقة أعضاء حكومته.
وقال الحمد الله في كلمة له أثناء الجلسة بثها تلفزيون فلسطين (حكومي): "الحكومة عازمة على تولي مسؤوليتها كافة في القطاع دون انتقاص، وسنحل كافة القضايا العالقة بالتوافق مع كافة الفصائل الفلسطينية".