بعد هجوم لاس فيغاس.. السفيرة الأميركية السابقة في قطر: شعرت بالأمان في الشرق الأوسط أكثر من أميركا

تم النشر: تم التحديث:
DANA
Fadi Al-Assaad / Reuters

غرَّدت السفيرة الأميركية السابقة في قطر دانا شيل سميث، على صفحتها بموقع تويتر، الإثنين 2 أكتوبر/تشرين الأول 2017، وذلك بعد هجوم استهدف مدينة لاس فيغاس وأوقع عشرات القتلى ومئات الجرحى.

سميث قالت: "العائلة وجميع الأصدقاء قلقون على وجودي في الشرق الأوسط، لكن، بصراحة، كنت أشعر هناك بالأمان أكثر".

وتابعت في تغريدة أخرى حول الهجوم: "ما الذي يحتاجه هذا البلد لفعل شيء حيال الأسلحة؟ التعازي بالطبع، لكنها لا تكفي".

يذكر أن دانا شيل سميث، شغلت منصب سفيرة الولايات المتحدة في قطر بين أعوام 2014 و2017.

اعتبر الإعلام الأميركي أن هجوم لاس فيغاس، الذي نُفِّذ بسلاح ناري، وراح ضحيته 58 قتيلاً على الأقل، و515 مصاباً، فجر الإثنين، هو الأكثر دموية في تاريخ الولايات المتحدة الحديث.

وقالت قناة "إن بي سي" الأميركية، في إطار نشرته على موقعها، إن هجوم لاس فيغاس يفوق (من حيث الحجم) "مجزرة النادي الليلي" التي وقعت بولاية فلوريدا (جنوب شرق) العام الماضي، وراح ضحيتها 50 قتيلاً.

يشار إلى أن هجوم فلوريدا اعتُبر آنذاك الأكثر دموية في تاريخ أميركا الحديث.