ماذا حدث في واقعة إطلاق النار في لاس فيغاس؟

تم النشر: تم التحديث:

قال مسؤولون إنَّ مسلحاً كمن بطابقٍ علوي في فندقٍ بمدينة لاس فيغاس فتح النار من بندقيةٍ آلية مُستهدِفاً حفلاً غنائياً مُقاماً في ساحةٍ بالقرب من الفندق، وقتل أكثر من 50 شخصاً وأصاب 400 آخرين على الأقل مساء أمس الأحد، 1 أكتوبر/تشرين الأول 2017، حسب ما نقلت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية.

وأفادت التقارير الأولية أنَّ الحاضرين بحفل مهرجان روت 91 هارفيست، وهو احتفال لموسيقى الريف تجري إقامته سنوياً منذ ثلاثة أعوام، ركضوا وبحثوا عن ساترٍ فيما كان المُسلَّح يطلق النار من فندق وكازينو ماندالاي باي، عقب الساعة العاشرة مساءً بفترةٍ وجيزة. ولاذ آلاف الأشخاص بالفرار من المنطقة.

las vegas

وعقب منتصف الليل بفترة قصيرة، أرسلت فرق التدخل السريع إلى الطابق الثاني والثلاثين بالفندق الواقع في لاس فيغاس، حيثُ كان يوجد مطلق النار وفقاً لما اعتقدته الشرطة. وعثر عليه عناصر التدخل السريع ميتاً، على ما يبدو من رصاصةٍ أطلقها على نفسه حسب تصريحات الشرطة. وقال جوزيف لومباردو، شريف مقاطعة كلارك، إنَّ الرجل كان لديه 10 بنادق على الأقل في الغرفة.

وعرَّفت الشرطة المسلح باسم ستيفن بادوك، 64 عاماً، من مدينة ميسكيت بولاية نيفادا. ويُعتَقَد أنَّ بادوك هو مُطلِق النار الوحيد. وقالت الشرطة إنَّها حددت موقع سيدة تدعى ماريلو دانلي، وُصِفَت بأنَّها "رفيقة" مطلق النار وشريكته في السكن.

اقتراح تصحيح