بنكيران يهاجم أحزاباً كبرى وسياسيين في المغرب.. بماذا اتهمهم؟

تم النشر: تم التحديث:
ABDELILAH BENKIRANE
Youssef Boudlal / Reuters

وجَّه عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب "العدالة والتنمية"، قائد الائتلاف الحكومي بالمغرب، انتقاداتٍ إلى بعض الأحزاب الكبرى والسياسيين ببلاده، معتبراً أنهم لا يعملون بجد ويفتقدون للمصداقية.

وقال بنكيران، في كلمة له، خلال مؤتمر حزب الاستقلال (يمين معارض)، المنعقد بالرباط، الأحد 1 أكتوبر/تشرين الأول 2017: "يجب على السياسيين وأعضاء الأحزاب أن يعملوا بنزاهة ووفق المبادئ والقيم، من أجل كسب ثقة المواطنين".

وأضاف: "ليس هناك حزب كبير وآخر صغير، بل يوجد حزب جاد وآخر غير جاد". وتابع: "بعض السياسيين ينتقدون إخوانهم في أحزاب أخرى، ولا ينتبهون إلى أنفسهم".

وأكد على ضرورة توفر الأحزاب المغربية الصغيرة على أعضاء شرفاء ونزهاء؛ لأن ذلك سيساعدها على أن تصبح أحزاباً كبيرة.

واعتبر أن الاقتراب من هموم المواطن من طرف الأحزاب يجب أن يكون عملاً يومياً، لا أن يكون ذلك عند مشاركتها في الحكومة فقط.

يشار إلى أن بعض الأحزاب الكبرى في البلاد تشهد في الوقت الراهن صراعاً داخلياً محتدماً.

إذ قدَّم الأمين العام لحزب "الأصالة والمعاصرة" (ثاني أكبر قوة في البرلمان/معارض) استقالته الشهر الماضي. كما يعرف حزب الاستقلال (ثالث أكبر قوة في البرلمان/معارض) صراعاً على رئاسة الحزب؛ حيث يعقد الأخير مؤتمراً، اليوم، لانتخاب رئيس جديد.

ونهاية يوليو/تموز الماضي، انتقد العاهل المغربي محمد السادس في خطاب له بعض السياسيين ببلاده، وقال بمناسبة عيد العرش الذي يؤرخ للذكرى الـ18 لتوليه الحكم، إنه "غير مقتنع بالطريقة التي تُمارس بها السياسة، ولا يثق في عدد من السياسيين"، من دون ذكر أشخاص بعينهم، متعهداً في الوقت ذاته بتطبيق مبدأ المحاسبة على "كل المسؤولين بدون استثناء أو تمييز، وبكافة مناطق المملكة".