مضيفة طيران تُسجل حماقات المسافرين وتنشرها على الإنترنت.. شاهد الصور الغريبة فقد تؤيد قرارها بفضحهم

تم النشر: تم التحديث:
1
1

"أحرق رأسه في قلب الطائرة"، هذا لَيس إلا مثالاً واحداً لفضائح ركاب الطائرات التي كشفتها مضيفة سابقة على الإنترنت، الأمر الذي أكسبها شهرة هائلة قد تُحقق منها أرباحاً طائلة رغم فقدانها لعملها.

وحققت المضيفة 539 ألف متابع على إنستغرام بسبب نشرها للصور التي تحظى بتفاعل كبير على وسائل التواصل الاجتماعي.

ونتيجة لشعبية الصور، وُضع حساب هذه المضيفة ضمن أفضل 100 حساب على إنستغرام، وفقاً لتصنيف مجلة "رولينج ستون"، حسبما ذكرت وكالة سبوتنيك الروسية، السبت 16 سبتمبر/أيلول 2017.


لحظات مقززة


ويرجح أن شون كاثلين (لم يكشف عن كنيتها بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة)، طُردت من عملها كمضيفة طيران بسبب إنشائها مدونة في البداية، توثِّق من خلالها سلوكيات الركاب السيئة على متن الرحلات الجوية التي عملت فيها.

وعلى الرغم من حرمانها من عملها، إلا أن ذلك لم يمنعها من تحويل مدونتها إلى حسابات تحقق نجاحاً باهراً عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وحمل أول حساباتها عبر إنستغرام اسم "Passenger Shaming"، (خزي الركاب).

وتكشف الصور التي التُقطت للمسافرين وطاقم الطيران في رحلات مختلفة حول العالم، لحظات طريفة حيناً ومقرفة أحياناً، يظهر من خلالها البعض وهم ينامون عراة داخل الطائرة أو يخلعون قمصانهم أو أحذيتهم، ويقوم آخرون برفع أرجلهم على الجزء الخلفي لمقاعد الجالسين أمامهم.

كما تُظهر الصور حفاظات الأطفال المتسخة الملقاة على الأرض، أو في الجيوب الخلفية للمقاعد، وغيرها من الأفعال التي دفعت شون لنشر الصور على الإنترنت، وفضح ما يحدث على متن الرحلات الجوية.

1


أغرب المواقف


وخلال فترة عملها كمضيفة طيران، واجهت شون عدداً من الحوادث الغريبة، من بينها احتراق رأس شخص، وهو يدخن الممنوعات في حمام الطائرة.

كما طلب أحد الركاب منها الصودا عندما كانت بصدد الإسراع بزجاجة الأوكسيجين لمساعدة راكب آخر كان يعاني من أزمة قلبية، وإلى ذلك من التصرفات التي تعكس "عدم الاحترام".

1


مَن يزوِّدها بالصور؟


وبحسب تقرير "سبوتنيك" فإنه يصلها يومياً 50 صورة على الأقل من رحلات جوية مختلفة حول العالم لتقوم بنشرها.

ونشرت كاثلين كذلك على حسابها على موقع يوتيوب مقطعاً مصوراً لمشاجرة على متن إحدى الطائرات.

وأشارت شون في إحدى المقابلات الصحفية إلى أن الإبقاء على هذه الصور والحفاظ على حساباتها مفتوحة عبر منصات شبكات التواصل الاجتماعي يشكل تحدياً كبيراً بالنسبة لها، حيث إنها تتعرض للتهديد بالقتل من قبل مجهولين بشكل يومي تقريباً، حسب قولها.