هجوم بمادة الأسيد الحارقة على سائحات أميركيات خلال زيارتهن لمدينة مرسيليا الفرنسية

تم النشر: تم التحديث:
B
ب

قالت تقارير إعلامية، الأحد 17 سبتمبر/أيلول، إن 4 سائحات أميركيات تعرّضن لهجوم بسائل حارق على وجوههن، في محطة قطارات مرسيليا، جنوبي فرنسا، بينما قامت الشرطة الفرنسية بإيقاف امرأة اتهمت بالاعتداء على السائحات الأميركيات.

وذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، نقلاً عن تقارير فرنسية محلية، أن السائحات في بداية العشرينات من العمر. فيما قالت صحيفة "بروفانس" الفرنسية، إن اثنتين من السائحات الأميركيات المعتدى عليهن تعرضتا لحروق شديدة في الوجه بعد أن رشقتهما امرأة بحمض الأسيد ونقلتا على إثر ذلك إلى المستشفى. فيما تعرّضت الاثنتان الأخريان لحروق طفيفة.

ونقلت الصحيفة عن مصدر أمني في الشرطة قوله: "المهاجمة لم تحاول الهرب من موقع الحادثة بعد ارتكابها الجريمة، مما سهل علينا أمر اعتقالها".

وأشار المصدر إلى أن سلوك المرأة أثناء محاولة توقيفها أظهر بأنها "غير متزنة عقلياً" مستبعداً أن يكون الحادث عملاً إرهابياً.

يذكر أن مرسيليا تحتلُّ المرتبة الثانية بين المدن الفرنسيّة من حيث التعداد السكاني، إذ يقدّر عدد سكانها بنحو 850 ألف نسمة تقريباً، وتُشرفُ المدينة جغرافيّاً على الساحل الجنوبيّ للبلاد، والمشرف مباشرةً على البحر المتوسّط.