جورج كلوني دعم حقوق الإنسان في بلد عربي.. أنجلينا جولي ساندت اللاجئين.. أفلام غيَّرت أفكار أبطالها

تم النشر: تم التحديث:
ANGELINA JOLIE
SOCIAL MEDIA

تعكس بعض الأعمال الفنية مفاهيم وقيماً معينة، ويناقش البعض الآخر عدداً من القضايا سواء كانت اجتماعية أو سياسية، قد يتأثر بها المشاهد ويحاول التغيير من نفسه أو يطورها، إلا أن هناك أعمالاً غيرت من بعض المفاهيم الخاصة بنجوم هوليوود بعد القيام ببطولتها، ومنهم:


جورج كلوني - Syriana






جسد الممثل الأميركي جورج كلوني دور عميل الاستخبارات الأميركية CIA في الفيلم، والذي يتورط في أحد الصراعات بسبب البترول في المنطقة العربية، ويشتد الصراع على مصادر النفط، وسط تكالب شركات التنقيب عن البترول الأميركية على مواقع اكتشاف آبار جديدة.

حاول المخرج ستيفان كاهان تقديم صورة حول الكواليس التي تحدث داخل أجهزة الاستخبارات، وربطها بمستقبل صناعة النفط وتأثير ذلك على السياسات العالمية.

الفيلم بطولة كل من جورج كلوني الذي قام بدور عميل CIA ، مات ديمون خبير الطاقة، مظهر منير في دور الأمير العربي، عمرو واكد قام بدور الإرهابي الذي قام بتفجير الموقع النفطي الذي يعمل به أميركيون في الخليج العربي.

عقب انتهاء دوره بفيلم Syriana، انضم جورج كلوني لحملة تغيير البترول، كان الهدف منها استغناء الولايات المتحدة عن استيراد البترول ومشتقاته، والبحث عن مصادر طاقة أخرى بديلة، كما عمد إلى ضخ استثمارات كبيرة في إرسال قمر صناعي للفضاء يعمل على رصد الانتهاكات المحتملة لحقوق الإنسان في السودان.


أنجلينا جولي - Lara Croft: Tomb Raider






فى عام 2001 توجهت الممثلة الأميركية أنجلينا جولي إلى كامبوديا وذلك لتصوير فيلم Lara Croft: Tomb Raider الذي تدور أحداثه في عدد كبير من المعابد الأثرية، وهناك شاهدت جولي الأزمات الإنسانية التي يعاني منها السكان من فقر وجوع وتهميش.

عقب عودتها للولايات المتحدة، اتصلت جولي بالمفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لطلب مزيد من المعلومات حول بؤر التوتر الدولية، وقامت بزيارة عدد من مخيمات اللاجئين حول العالم، وتم اختيارها سفيرة سفيرة للنوايا الحسنة فى نفس العام بعد قيامها بأكثر من 40 بعثة ميدانية في أكثر من 30 بلداً.

الملفت للنظر أن راجان زيد رئيس الجمعية العالمية للهندوسية أكد على أن السكان المحليين أطلقوا على معبد تا بروهم أحد المعابد الشهيرة هناك، معبد أنجلينا جولي، وهو المعبد الذي يرجع تاريخه إلى القرن الثاني عشر.

وأضاف أيضاً أنه تحدث لجولي من أجل رفع مستوى الوعي للحفاظ على هذا التراث العالمي بشكل أفضل، وضرورة بذل المزيد من الحماية لمجمع المعابد والمناطق المحيطة به.

الجدير بالذكر أنها التقت بطفلها الأول بالتبني مادوكس (كمبودي الأصل) في الموقع المحيط بالمعبد، وعقب انتهاء التصوير والجولات التي أعقبت ذلك، شرعت جولي بعدها في إجراءات تبنيه.


جانيت لي - Psycho






فى ستينيات القرن الماضي، قدم المخرج ألفريد هيتشكوك فيلم Psycho والذي يدور حول قيام أحد السفاحين القتلة بقتل ضحاياه أثناء حصولهم على حمام ساخن.

ونتيجة للإمعان في تقديم الدور، والرعب الذي عكسه الفيلم، امتنعت الممثلة جانيت لي بطلة العمل عن الاستحمام لفترة طويلة، بل تخطى الأمر ذلك حتى أنها أصبحت لا تدخل الحمام إلا في حالات نادرة، كما أصيبت بالوسواس حتى أصبحت تتأكد من أن الأبواب موصدة جيداً، وأن النوافذ محكمة الغلق.


جيمس كرومويل - Babe






انضم الخنزير "بيب" إلى عدد من الحيوانات التي تعيش في مزرعة السيد هوجات، يحاول بعدها تكوين عدد من الصداقات بالحيوانات الموجودة فى المزرعة، الفيلم كوميدي بحت يحاول مخاطبة الأطفال وتم تقديم الفيلم عام 1995.

الممثل الأميركي جيمس كرومويل عقب انتهائه من تصوير الفيلم، أعلن أنه سيمتنع عن تناول اللحوم بصفة نهائية والتحول إلى نباتي، وسيكف حتى عن تناول البيض واللبن ومشتقاته.

المقربون من الممثل الأميركي أكدوا أنه أصبح أكثر رأفة بالحيوانات خاصة فيما يتعلق بذبح الخيل واستخدام الكلاب في عملية الصيد، بل وصل به الحال بأنه أصبح أحد النشطاء البارزين في مجال حماية الحيوانات.