تصريحات هجومية متبادلة.. واشنطن تؤكد عدم بقاء الأسد بمنصبه.. وبثينة شعبان: سنحارب أي قوة حتى المدعومة من أميركا

تم النشر: تم التحديث:
TRUMP TAMIM
ي

أعلنت مندوبة أميركا في الأمم المتحدة، نيكي هايلي، أن بلادها ستشارك بنشاط في جهود التسوية في سوريا، ولن تسمح بتعزيز دور إيران هناك، وتتوقع ألا يبقى الرئيس بشار الأسد في السلطة.

وقالت هايلي للصحفيين، الجمعة 15 سبتمبر/أيلول: "إن الولايات المتحدة ستشارك بقوة ونشاط في حل الأزمة في سوريا، ولن نكون سعداء حتى نرى سوريا قوية ومستقرة، وهذا يعني أن الأسد لن يبقى في منصبه".

وعلى جانب آخر، أكدت المستشارة السياسية والإعلامية للرئيس السوري بشار الأسد، بثينة شعبان، الجمعة، أن الحكومة السورية ستقاتل أي قوة، بما في ذلك القوات المدعومة من الولايات المتحدة التي تقاتل أيضاً مقاتلي "داعش"، في سعيها لاستعادة كامل البلاد.

وقالت بثينة شعبان في مقابلة مع تلفزيون "المنار": "سواء كانت قوات سوريا الديمقراطية أو "داعش" أو أي قوة أجنبية غير شرعية في البلاد.. سنقاتل ونعمل ضدهم حتى يتم تحرير أرضنا تماماً من أي معتد".

وأضافت أن "قوات سوريا الديمقراطية" المدعومة من الولايات المتحدة استولت على مناطق من تنظيم داعش "دون أي قتال".