تقدم لنيل الماجستير فرأت اللجنة منحه الدكتوراه.. قصة الدرجة العلمية لعازف العراق نصير شمة التي أثارت ضجة بمصر

تم النشر: تم التحديث:
YY
ي

أثارت عبارة "يستحق الدكتوراه" التي أوردتها لجنة مناقشة رسالة ماجستير العازف العراقي نصير شمّة، خلال المناقشة التي جرت أمس الخميس في مصر، جدلاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي.

واستضاف المجلس الأعلى للثقافة بمصر (حكومي) في مقره بالقاهرة أمس رسالة ماجستير للباحث والموسيقي العراقي بعنوان "الأسلوبية موسيقيا" عبر لجنة مشكلة من الأكاديميين البارزين بمصر، بينهم إيناس عبدالدايم رئيس دار الأوبرا المصرية، والناقد المصري صلاح فضل.

وفي نهاية المناقشة قررت اللجنة بحسب ما تداولته وسائل إعلامية محلية مصرية أن الرسالة المقدمة من العازف الشهير "تستحق الدكتواره"، رغم أنه تقدم لنيل الماجستير، وهو ما فتح الباب لانتقادات وتوضحيات متواصلة.

وانتهى هذا الفاصل المثير للجدل بإقرار شمة بحصوله على الدكتواره من الجامعة الخاصة المتواجدة بشمال أميركا (الجامعة العربية المفتوحة) عملاً بتوصية من اللجنة المشكلة بالقاهرة مفادها أنه "يستحق الدكتوراه".


انتقادات


ما أثير في وسائل إعلام محلية عن حصول رسالة ماجستير شمّة على الدكتواره، خلف انتقادات عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

وقال الأكاديمي المصري حسين عبدالقادر، الأستاذ بجامعة عين شمس (حكومية)، عبر حسابه على فيسبوك: "ما هذا العبث بالدرجات العلمية؟ وهل الفنان نصير شمّة العازف المتفرد للعود بحاجة لدرجة علمية وعلى هذا النحو غير المألوف؟ وهل المجلس الأعلى للثقافة مقر أكاديمي تُمنح فيه درجات علمية؟".

وعلى مسافة قريبة من الانتقاد، كتب الكاتب المصري سيد محمود، رئيس التحرير السابق لجريدة القاهرة المملوكة لوزارة الثقافة: "طوال ٥٩ عاماً هي عمر المجلس لم نسمع عن استضافة مناقشة لرسالة أكاديمية".

وتساءل على موقع التواصل ذاته: "هل يعني هذا أن المجلس يؤجر قاعاته لصالح مؤسسة أخرى؟ ولماذا لم يناقش الصديق العزيز نصير شمّة رسالته في الجامعة التي سجّل فيها؟ وما هذه الجامعة أصلاً؟".


توضيح


الناقد المصري عضو لجنة المناقشة صلاح فضل، حاول التوضيح والتخفيف من حدة التوتر الحادث بقوله: "اللجنة العلمية المشكلة لبحث رسالة الماجستير المقدمة من الفنان نصير شمة رأت أنه يستحق الحصول على درجة الدكتوراه في الفن بدلاً من الماجستير لتفوقه في مجاله وتقديراً لبحثه وأعماله على حد سواء".

وأضاف فضل في تصريحات صحفية: "أردنا كسر البيروقراطية المميتة التي نتبعها في مؤسساتنا التعليمية على الأقل في تقييم الفن والأدب".

غير أن تصريحات أخرى لمسؤولة بلجنة المناقشة كانت أكثر وضوحاً، حيث قالت إيناس عبدالدايم، في تصريحات صحفية إن ما تم منحه بالفعل للفنان هو "درجة الماجستير" فحسب، حيث إن اللجنة لا تملك الحق في منح درجة سوى ما تقدم الباحث للحصول عليه".

وأوضحت أن كل ما هنالك أن بعض الصحفيين ترجموا كلمة "يستحق درجة الدكتوراه" بأنه "حصل بالفعل على هذه الدرجة"، وهو أمر لا أساس له من الصحة.


الدكتواره من جهة أعلى


فيما أوضح نصير شمة في تصريحات صحفية أن لجنة المناقشة ارتأت أهمية البحث، مقترحةً في توصياتها منح الدكتوراه كمرحلة أولى، والجامعة العربية المفتوحة لشمال أميركا وافقت على توصية اللجنة، إلاّ أن الطلب الأساسي هو نيل درجة الماجستير بشكل رسمي وهو ما صدر من اللجنة.

ونصير شمّة هو فنان عراقي وعازف عود مميز، وُلد في مدينة الكوت العراقية مركز محافظة واسط (وسط) عام 1963، وله تاريخ حافل بالإبداع والجوائز، ويدير حالياً "بيت العود العربي" بمنزل أثري في القاهرة الفاطمية "بيت الهراوي" بمصر، وهو مشروع أنشأه لتأسيس مواصفات عازف العود المنفرد.

كما يُشرف على فروع بيت العود العربي الذي افتتحه في أبوظبي بدولة الإمارات عام 2007، وبيت العود في قسطنطينة بالجزائر (شرق)، وبيت العود في مكتبة الإسكندرية 2011، بالإضافة الي عروضه المتواصلة داخل وخارج والوطن العربي.