حماس: هذه حقيقة فتح الحركة مكتباً سياسياً دائماً لها في مصر

تم النشر: تم التحديث:
HAMAS
Ismail Haniyeh, newly elected head of Hamas political office, looks on as he visits a sit-in in support of Palestinian prisoners on hunger strike in Israeli jails, in Gaza City May 8, 2017. REUTERS/Mohammed Salem | Mohammed Salem / Reuters

قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، الجمعة 15 سبتمبر/أيلول 2017، إن ما تناقلته وسائل إعلام فلسطينية ومصرية عن فتح مكتب للحركة في العاصمة المصرية (القاهرة) غير صحيح.

وقال المتحدث باسم الحركة، عبد اللطيف القانوع: "لا صحة للأنباء التي تتحدث عن فتح مكتب لحركة حماس في القاهرة". وأكد في الوقت ذاته "استمرار زيارات الحركة للقاهرة، والتعاون المستمر فيما بينهما".

وأضاف: "سيكون لمصر دور كبير ومهم في حل القضايا الإنسانية (المتعلقة بغزة)، ومتابعة حيثيات المصالحة الفلسطينية (بين حماس وفتح)، وأزمة معبر رفح، والكثير من المواضيع المشتركة المهمة، خاصة الأمن على الحدود".

ولفت القانوع إلى أن علاقة حركته بالقاهرة "استراتيجية وتتطلب زيارات حثيثة ومستمرة، ومصر متفهمة ذلك".

وأشار المتحدث باسم حماس إلى أنه جرى وضع آلية مع مصر لاستمرار التواصل والمتابعة في حل القضايا الإنسانية والتسهيلات.

والخميس 14 سبتمبر/أيلول 2017، تناقلت وسائل إعلام فلسطينية ومصرية، خبراً عن موافقة القيادة المصرية على فتح مكتب سياسي دائم لـ"حماس" في العاصمة يمثله القيادي روحي مشتهى.

ولم يصدر تعليق من الجهات المصرية على الموضوع.

والسبت الماضي، وصل وفد من حركة حماس إلى القاهرة، في زيارة رسمية (غير معلنة المدة)، برئاسة إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي للحركة.

ويسود الانقسام السياسي أراضي السلطة الفلسطينية، منذ منتصف يونيو/حزيران 2007، إثر سيطرة حماس على قطاع غزة، بينما بقيت حركة فتح تدير الضفة الغربية، ولم تفلح وساطات إقليمية ودولية في إنهاء هذا الانقسام.