تَخَلص من خرافات تناول بذور الفواكه لمقاومة الأمراض.. هذا ما حدث لرجل تناول نوى المشمش للشفاء من السرطان

تم النشر: تم التحديث:
APRICOT KERNELS
Djapeman via Getty Images

يبدو أن علينا حقاً التخلص من بعض الخرافات حول تناول أنواع من النباتات أو بذورها! إذ أُصيب رجلٌ أسترالي يبلغ من العمر 67 عاماً بتسمم، بعد تناوله خلاصة نوى المشمش بغرض مكافحة السرطان.

لحسن الحظ لم يمت الرجل، ولكنَّه عانى من انخفاض مستويات الأكسجين في جسده؛ وهو أحد الأعراض الجانبية للتسمم بالسيانيد الذي أصيب به، والذي يمكن أن يكون قاتلاً في بعض الحالات.

وأدرك الأطباء في مدينة ملبورن الأسترالية، أنَّ المريض يعاني من انخفاض مستويات الأكسجين، حينما كان تحت تأثير التخدير ليخضع لجراحةٍ روتينية، وهي حالة تُسمى "نقص التأكسج"، وكشفت تحاليل الدم لاحقاً أنَّ مستويات مادة السيانيد في دمه أكثر 25 مرة من المستوى المقبول.

حدث ذلك بسبب تناوله ملعقتين صغيرتين من خلاصة نوى المشمش المصنوعة منزلياً، وثلاثة أقراص من مكمل نوفودالين يومياً، وهو ما يعادل 17.32 ملليغرام من السيانيد.



apricot kernels

وأوضحت حالته، التي وُصِفَت في دورية BMJ Case Reports الطبية، كيف يمكن للأدوية البديلة، بما فيها علاجات السرطان الزائفة، أن تعرض حياة المرضى للخطر.

وقد كان الرجل صاحب هذه الحالة يعاني من سرطان البروستاتا، وكان يتناول خلاصة نوى المشمش بالإضافة إلى مكملٍ غذائي من نوى الفواكه يُسمى نوفودالين لمنع تجدد إصابته بسرطان البروستاتا، حسبما ذكر الطبيب المشارك في الدراسة، أليكس كونستانتاتوس، رئيس قسم طب الألم في مستشفى ألفريد بمدينة ملبورن الأسترالية.

وبحسب موقع The Verge الأميركي، يحتوي نوى المشمش على مادة أميغدالين، وهو مركب كيميائي يُسمى أيضاً "ليتريل"، يتحول في الجسم إلى السيانيد الذي يعد ساماً، لأنَّه يتداخل مع إمداداتها من الأكسجين، وهو أمرٌ سيئ خصوصاً للمخ والقلب، اللذين يحتاجان إلى الأكسجين باستمرار للعمل بكفاءة.

كما يؤدي تناول السيانيد إلى الشعور بالغثيان والإصابة بنوبات الصداع، والأرق، والعصبية، ولكنَّه يمكن أن يؤدي إلى الموت أيضاً.

ويعتقد الناس الذين يؤمنون بفاعلية نوى المشمش أنَّ السيانيد سام للخلايا السرطانية فقط، ولكنَّ العلماء يقولون إن ذلك غير صحيح، إذ يُمكنه أن يقتل كل خلايا الجسم على حد سواء، وفقاً للمعهد الوطني الأميركي للسرطان.

ففي تقريرٍ نُشر العام الماضي، حذرت هيئة سلامة الغذاء الأوروبية من حالاتٍ عديدة لأطفال احتُجزوا بالمستشفيات بعد إصابتهم بتسمم بالسيانيد بسبب تناول نوى المشمش. وتُوفيت فتاةٌ تبلغ من العمر 28 شهراً بسبب ارتفاع مستويات السيانيد في دمها بعد تناول 10 حبات من نوى المشمش.