مصور يقاضي جيجي حديد لنشرها صورة "حديداس" على إنستغرام!

تم النشر: تم التحديث:
PIC
social media

يبدو أن العارضة الأميركية من أصول فلسطينية جيجي حديد، ستواجه مشكلة فريدة من نوعها، بعد أن رفع مصور باباراتزي دعوى قضائية عليها لقيامها بنشر صورة لنفسها على حسابها على إنستغرام!

فبحسب موقع Indy 100، فإن حساب إنستغرام حديد، الذي يزيد متابعوه على 35 مليون معجب، والذي سبق أن سبَّب للعارضة العشرينية مشكلةً مع الآسيويين بسبب نشرها لفيديو تقلد فيه عيون تمثال بوذا- عاد ليسبب لها مشكلة أخرى.

إذ كانت حديد قد نشرت عليه صورةً لها التقطها مصور باباراتزي يدعى بيتر سيبيدا، أكد أن حديد ليس من حقها نشر الصورة، وأنه المالك الوحيد لحقوق نشرها، حتى لو كانت صورتها.

ومع أن الصورة نُشرت صيف عام 2016، إلا أن القضية رُفعت حديثاً وجاء في حيثياتها "سرقة متعمَّدة وهو مخالف لحقوق مُلتقِط الصورة".

ويظهر في الصورة ظهر حديد، حيث ارتدت سترة مكتوباً عليها عبارة مزجت بين اسم عائلة العارضة وماركة أديداس الرياضية المعروفة، على سبيل التلاعب بالكلمات.


work flow 💆🏼 #hadid

A post shared by Gigi Hadid (@gigihadid) on


وذكرت Indy 100 أن سيبيدا قد باع حقوق نشر الصورة إلى كل من موقع TMZ الأميركي المختص بأخبار المشاهير، وصحيفة Daily Mail البريطانية واسعة الانتشار، و"ليس لحديد"، حسب قوله، علماً أن أي جهة قضائية أميركية لم تنظر في القضية بعد.

يأتي هذا بعد أن تصدَّرت العارضة الشهيرة عناوين الإعلام الفني، لتعرُّضها لموقف غريب أثناء قيامها بعرض أحد فساتين المصممة Anna Sui في أسبوع الموضة بنيويورك بالولايات المتحدة الأميركية، الذي أقيم في الـ11 من سبتمبر/أيلول 2017.

إذ عرضت فستاناً أنيقاً ذهبي اللون من مجموعة أزياء خريف دار Anne Sue، إلا أنها أصيبت بتوتر شديد جعلها تركض من كواليس العرض مسرعة وهي ترتدي فردةً واحدةً فقط من حذاء عالي العقب.



فبحسب موقع النسخة الأميركية من "هاف بوست"، فإن ما يدور في كواليس عروض الأزياء من ضغوط لتغيير الأزياء بأسرع وقت، بالإضافة إلى ثقل وزن بعض الفساتين، يمكن أن يصيب حتى أشد العارضات احترافاً بالارتباك، وهذا ما حدث مع حديد، التي لم تستطع العثور في الوقت المناسب على الفردة الثانية من حذائها، فاضطرت للظهور على المسرح دونه، لكنها مشت على منصة العرض "بكل ثقة وأجمل طلة"، حسب وصف الموقع.



pic

والجميل أن حديد تلقَّت مساعدة من أختها بيلا، التي تحترف عرض الأزياء أيضاً، فوقفت إلى جانبها، ومشت معها حتى آخر العرض لتساندها على المنصة، وسط تصفيق الحضور.