خطة إنقاذ عاجلة.. هذا ما تعتزم السعودية عمله في عدة عواصم عالمية لتحسين صورتها التي "تلطخت" في الغرب

تم النشر: تم التحديث:
SOCIAL MEDIA
Social Media

فيما يبدو كخطة إنقاذ عاجلة، تشرع السعودية الشهر الجاري في إنشاء مراكز إعلامية بعدد من العواصم العالمية الكبرى.

وتهدف هذه الخطوة إلى تحسين صورة المملكة إثر فشلها في "حرب الكلمات" خلال الأزمة الخليجية، والهجوم الإعلامي والحقوقي الذي تواجهه بسبب حرب اليمن، فضلاً عن السياسة "التدخلية" الخارجية التي ينتهجها ولي عهد المملكة محمد بن سلمان، والتي "لطخت" صورة الرياض لدى الغرب، بحسب صحيفة الفايننشيال تايمز البريطانية.

وبموجب الخطة فإن وزارة الإعلام السعودية قد تنشئ "مراكز" في لندن وبرلين وباريس وموسكو في القريب العاجل، خلال الشهر الجاري ربما، طبقاً لوثيقة اطلعت عليها الصحيفة.

وقد تتوسع هذه المبادرة لإنشاء مراكز في بكين وطوكيو وبومباي وغيرها من المدن الكبرى بدءاً من العام القادم، حسبما جاء في الوثيقة ذاتها، إلا أن الجهات المطلعة على الخطة تقول إن خطوة التوسع مازالت في مراحلها المبكرة.


لماذا اليوم؟


ولسنوات سعت المملكة المحافظة لتحسين صورتها في أعين الغرب، حيث يتهمها بـ"ترويج نسخة متطرفة من الإسلام"، كما طالتها انتقادات على معاملة النساء اللواتي يحرمن فيها من قيادة السيارات، فضلاً عن مزاعم بخرق حقوق الإنسان.

لكن السياسة الخارجية التدخلية التي يقودها ولي العهد محمد بن سلمان قد زادت من تركيز أعين الرقباء على المملكة ووضعها أكثر تحت المجهر.

فالرياض تقود تحالفاً من عدة دول عربية في قتال المتمردين الحوثيين باليمن في حرب تدخل الآن عامها الثالث تسببت بواحدة من أسوأ الكوارث الإنسانية في العالم، حيث يواجه ملايين البشر شبح الكوليرا ونقص الغذاء.

كذلك تتزعم السعودية 4 دول عربية فرضت حصاراً على قطر، لتنشب بذلك أسوأ أزمة دبلوماسية خليجية منذ عقود خلت.

أزمة الخلاف الخليجي أثارت مخاوف الدبلوماسيين الغربيين وهم يشاهدون حلفاءهم قد انقسموا إلى معسكرين ضد بعضهما، ولديهم قلق مما يرون فيه إجراءً شديد العنف متخذاً ضد الدوحة.


هكذا فازت قطر في "حرب الكلمات"


لكن قطر، التي هي أكبر مصدري الغاز الطبيعي المسال في العالم وإحدى أغنى دوله، تنفق ملايين الدولارات على مجموعات الضغط واللوبي وقوفاً في وجه مزاعم واتهامات جيرانها التي تنسب لها "تمويل الإرهاب"، وهو ما تنفيه الدوحة.

وحسب آراء بعض المحللين فإن قطر "تكسب حرب الكلمات".

يقول آندرو باون، الأستاذ الزائر في معهد American Enterprise للدراسات "إنه في حين شنت الرياض حملة علاقات عامة شديدة السلبية في واشنطن ولندن ضد قطر، استعصمت قطر وتجنبت إغراء النزول إلى مستوى هابط، وحاولت البقاء على أرضية أخلاقية عليا. بالتالي فإن قطر تكسب حالياً قلوب وعقول الغرب وسط غيظ الرباعية التي فرضت الحصار."

وقالت مؤسسة متخصصة في إجراء استطلاع الآراء إن استطلاعات آراء أوروبية أشارت إلى أن صور السعودية قد تلطخت بسبب ما يُرى من تشنيعها لقطر وتدخلها العسكري في اليمن.

ومن شأن المراكز العالمية التي ستنشئها المملكة أن تصدر بيانات صحفية وتنشر محتوى على الشبكات الاجتماعية وتدعو "المؤثرين الاجتماعيين" لزيارة المملكة.

وتريد وزارة الإعلام استخدام مكاتب العلاقات العامة هذه لإجراء عمليات "لنشر المنظور السعودي للتطورات العالمية رداً على المنشورات السلبية/غير الدقيقة حول المملكة، فضلاً عن الترويج للثقافة السعودية عبر المعارض الفنية والنقاشات الدينية"، وفق ما جاء في الوثيقة.