سوبر ماريو لم يعد سباكاً.. كيف غيَّرت الثروة أشهر شخصية في ألعاب الفيديو؟

تم النشر: تم التحديث:
SUPER MARIO
other

في أخبار حزينة بالنسبة لهواة ألعاب الفيديو والسباكين في كل مكان، أكدت نينتيندو أن ماريو -أيقونة الشركة- تخلى عن مهنة السباكة التي مارسها طويلاً.

يُعد ماريو، المتخصص في إنقاذ الأميرات والقفز فوق مختلف المنصات بمطرقته المطلية بالذهب منذ عام 1981، أحد أكثر الشخصيات تأثيراً وحضوراً في تاريخ ألعاب الفيديو. ظهر ماريو للمرة الأولى في دونكي كونغ (Donkey Kong)، بحسب موقع Screenrant.

جدير بالذكر أن لعبة ماريو رغم صدور أول جزء منها في عام 1982، إلا أنها حققت العديد من الأرقام القياسية، مثل أكثر شخصية ظهوراً في ألعاب الفيديو، وأكثر شخصية لعبة فيديو ناجحة، وأكثر سلسلة ألعاب مبيعاً، بحسب موقع Escapist Magazine.

وكان ماريو وأصدقاؤه أو أعداؤه قد ظهروا في العديد من أشكال الألعاب خلال مسيرتهم المهنية، بالإضافة إلى ظهورهم في مختلف أنماط الألعاب مقارنة بألعابهم الأولى (سباقات الكارت، البيسبول، الفعاليات الأولمبية وغيرها من ألعاب الحفلات). ولا يمكن للمرء أن ينسى أن ماريو بدأ مسيرته كسباك بسيط من الطبقة العاملة، يحاول إنقاذ فتاة أحلامه من الشرير ذي الأنفاس النارية.

لكن موقع اللعب Kotaku هو أول من التقط دليلاً محتملاً على التغيير الذي قد يطال الشخصية الأسطورية، من خلال تصفح الملف الشخصي لماريو على نينتيندو باللغة اليابانية، ليلاحظ عبارات مثيرة للاهتمام في صياغة السيرة الذاتية لماريو:

"سواء عبر البيسبول أو التنس، أو كرة القدم أو سباقات السياقات، فإن براعة ماريو الرياضية تبدو جلية، فيقوم بكل ما يفعله ببراعة. في الحقيقة لقد عمل سباكاً لفترة طويلة في الماضي كذلك..."



mario

وعلى الرغم من غياب الوضوح عن بعض التفاصيل عبر الترجمة إلا أنه يبدو أن الموقع يشير إلى مهنة ماريو في السباكة، باعتبارها جزءاً من الماضي.

وإن اعتبرنا تلك حقيقة واقعة، فيبدو أن ماريو (وشقيقه الأكبر لويجي أيضاً) قد تركا حياة السباكة، وانتقلا إلى أشياء أكبر وأفضل. في الحقيقة لا تمثل هذه صدمة ضخمة، فبالنظر إلى الثروة والشهرة التي نالتها نينتيندو من خلال شخصيات ماريو ورفاقه خلال الخمسين عاماً الماضية، فيبدو أن ماريو قد تخطى تلك المهنة.

في الحقيقة، لقد قضى ماريو وقتاً أطول في عدم كونه سباكاً أكثر من الوقت الذي قضاه في أعمال السباكة.

جاء قرار انتقال ماريو إلى السباكة عام 1983، حين غير صانع الشخصية شيغيرو مياموتو مهنة ماريو من نجار إلى سباك. في الوقت ذاته ليس هناك المزيد من المعلومات حول تأثير مثل ذلك التغيير على مستقبل شخصية ماريو.

خلال مسيرته المهنية اللامعة، نادراً ما غيَّر ماريو زيه الذي تحوَّل إلى أحد أشهر الأزياء المعروفة في تاريخ ثقافة البوب. وبالنظر إلى تخليه عن مهنة السباكة، فهل سيعني ذلك تخليه عن القبعة الحمراء وبزة العمل الزرقاء لصالح ملابس أكثر راحة وعملية؟

غالباً لن يحدث ذلك، بالنظر إلى قائمة الألعاب التي ظهر فيها، والتي تقترب من 100 لعبة. إلا أن تخلي ماريو عن السباكة يمثل علامة على نهاية أحد أعظم شخصيات ألعاب الفيديو في هذا العصر.