رسالة من حفيدة غاندي إلى زعيمة ميانمار.. هذا ما طلبته من أجل مسلمي الروهينغا

تم النشر: تم التحديث:
LEADER OF MYANMAR
Jonathan Ernst / Reuters

دعت حفيدة الزعيم المهاتما غاندي مؤسس الهند، إيلا غاندي، مستشارة دولة ميانمار (رئيسة الحكومة)، أونغ سان سو تشي، إلى وقف الهجمات ضد المسلمين في إقليم أراكان، غربي البلاد.

جاء ذلك في رسالة بعثتها "إيلا" إلى "سو تشي"، الإثنين، بحسب صحيفة "ذا تايمز" المحلية في جنوب إفريقيا، حيث تقيم حفيدة غاندي وتحمل جنسيتها.

وقالت في الرسالة مخاطبة "سو تشي": "ندعوك إلى استخدام كافة صلاحياتك ونفوذك، من أجل ضمان قيام الحكومة بمعاملة المسلمين القاطنين في أراكان بإنسانية ورحمة".

واعتبرت "إيلا" في رسالتها، أن العنف الممنهج ضد مسلمي أراكان، وخاصة الهجمات ضد النساء والأطفال، "سبب لمخاوف كبيرة"، مطالبة "سو تشي" بإيجاد حل سلمي للمشكلة.

ومنذ 25 أغسطس/آب الماضي، يرتكب جيش ميانمار والميليشيات البوذية إبادة جماعية ضد المسلمين الروهينغا في أراكان (راخين).

ولا تتوفر إحصائية واضحة بشأن ضحايا تلك الإبادة، لكن الناشط الحقوقي بأراكان عمران الأراكاني، قال في تصريحات للأناضول، إنهم رصدوا 7 آلاف و354 قتيلاً، و6 آلاف و541 جريحاً من الروهينغا، منذ بداية حملة الإبادة الأخيرة وحتى 6 سبتمبر/أيلول الجاري.

والإثنين، قالت دنيا إسلام خان، المفوضة السامية لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة، إنَّ عدد لاجئي "الروهينغا" بإقليم أراكان، غربي ميانمار، الذين دخلوا الأراضي البنغالية، منذ 25 أغسطس/آب الماضي، بلغ 313 ألفاً.