أميركا والسعودية والأردن تضغط على المعارضة السورية لوقف القتال والانسحاب إلى هذه الدولة العربية

تم النشر: تم التحديث:
SYRIAN OPPOSITION
GEORGE OURFALIAN via Getty Images

قال مقاتلون من المعارضة السورية ومصادر دبلوماسية الأحد 10 سبتمبر/أيلول 2017 إن جماعتين من المعارضة تدعمهما دول غربية في القتال ضد الجيش السوري والفصائل المدعومة من إيران بجنوب شرق سوريا تلقتا طلباً من الداعمين الغربيين والعرب لهما بترك المنطقة والتقهقر إلى الأردن.

وقالت جماعة أسود الشرقية وتجمع الشهيد أحمد عبدو وهما جزء من الجيش السوري الحر إن وكالة المخابرات المركزية الأميركية ودول مجاورة تدعمهما ومنها الأردن والسعودية طلبت منهما إنهاء القتال في المنطقة.

وقال بدر الدين السلامة المسؤول في أسود الشرقية وهي واحدة من كبرى الجماعات المعارضة بالمنطقة وتستقبل مساعدات عسكرية من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة "هناك طلب رسمي للانسحاب من البادية".

ومنذ وقت مبكر من العام الجاري تمكنت المعارضة السورية من طرد تنظيم الدولة الإسلامية من مساحة كبيرة من الأراضي قليلة السكان تمتد نحو 50 كيلومتراً إلى الجنوب الشرقي من دمشق على الحدود مع الأردن وحتى الحدود العراقية.

لكن هجوماً للجيش السوري مدعوماً بفصائل إيرانية وغطاء جوي روسي طوق المعارضة ومحا مكاسبها. وفي الأسابيع الأخيرة، استعاد الجيش مجموعة من النقاط الحدودية مع الأردن بعدما هجرها في السنوات الأولى للحرب.

وقالت مصادر دبلوماسية غربية إن الطلب مرتبط بقرار إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب في يوليو/تموز بوقف برنامج وكالة المخابرات بتجهيز وتدريب المعارضة السورية التي تقاتل الرئيس السوري بشار الأسد.

كان برنامج وكالة المخابرات المركزية الأميركية بدأ في عام 2013 في إطار جهود الإدارة السابقة تحت قيادة باراك أوباما للإطاحة بالرئيس السوري. لكن الإدارة الحالية بقيادة ترامب تقول إن استراتيجيتها في سوريا تركز الآن على هزيمة الدولة الإسلامية.

وجاء في رسالة منسوبة لقادة الجماعتين واطلعت عليها رويترز إنه رغم قتالهما بشجاعة لصد الجيش السوري فإن وجودهما في الجيب الصغير الآن يشكل خطراً عليهم.

وأثار القرار سخطاً بين مئات المقاتلين في الجماعتين اللتين تعتبران الانسحاب إلى الأردن تفكيكاً فعلياً لقواتهما.

ويقول مقاتلو المعارضة إن الجماعتين اللتين لهما المئات من المقاتلين ستضطران إلى تسليم المدفعية الثقيلة وعشرات من صواريخ مضادة للدبابات أميركية الصنع لعبت دوراً في نجاحهم في المعارك ضد الدولة الإسلامية والفصائل المدعومة من إيران.

وفي اجتماع يوم السبت أبلغ قادة المعارضة مركز عمليات مشتركاً بالأردن إنهم يفضلون "البقاء والموت" في الصحراء بدلاً من ترك ساحة القتال.

وقال السلامة "رفضنا الطلب وإذا دخلنا الأردن نعتبرها نهاية. لم تجف بعد دماء شهدائنا".

وقال مقاتلو المعارضة إن مركز العمليات لم يطلب منهم خيار الانتقال إلى حامية أميركية إلى الشرق قرب الحدود مع العراق في منطقة التنف.

وتستضيف الحامية التي تدار في إطار برنامج منفصل لوزارة الدفاع الأميركية، جماعة معارضة من القبائل العربية تعرف باسم مغاوير الثورة.

لكن مسؤولاً آخر بجماعات المعارضة قال إنهم لا يعارضون الانسحاب لكنهم يريدون تطمينات من الأردن أن بإمكانهم ممارسة ضغوط لتمديد نطاق وقف إطلاق النار الذي توسطت فيه واشنطن وموسكو ليشمل البادية.

وكان وقف إطلاق النار أوقف القتال في جنوب غرب سوريا.

ويقول دبلوماسيون إن واشنطن والأردن تجريان مفاوضات مع موسكو في الوقت الراهن لإعلان منطقة عدم تصعيد سوف تعيد القوات المدعومة من إيران 40 كيلومتراً شمالي الشريط الحدودي مع الأردن.

وقال سعيد سيف من تجمع الشهيد أحمد عبدو "قبلنا من حيث المبدأ لكن هناك مسائل وتطمينات نحتاجها. إلا أنه لحد الآن لم يتم الاتفاق على الانسحاب ومازال القتال مستمراً ومازلنا ثابتين في رباطنا"