تصرُّف صبياني أم تجربةٌ روحية.. شاب سوري يرفع الأذان في قصر الحمراء

تم النشر: تم التحديث:

منذ سقوط غرناطة عام 1492م، لم يصدح بالأذان في جنبات قصر الحمراء، غير أن شاباً سورياً أقدم على ذلك وللمرة الأولى التي يتم تسجيلها وترويجها عبر الشبكات الاجتماعية.

الفيديو الذي انتشر لشاب يؤذن في قصر الحمراء، أحدث جدلاً بين رواد الشبكات الاجتماعية، فهل ما أقدم عليه الشاب تجربة روحانية مقبولة أم تصرف غير لائق خاصةً أن القصر لم يعد مسجداً الآن.