"إرما" دمَّر جزراً بالكاريبي ويرفع الأمواج 6 أمتار قبل أن يصل إلى فلوريدا.. وترامب للأميركيين: احموا أنفسكم

تم النشر: تم التحديث:
THE CARIBBEAN
Ricardo Rojas / Reuters

اجتاح الإعصار "إرما" جزر تيركس آند كايكوس، بعد أن أشاع الدمار في سلسلة من جزر الكاريبي كإحدى أعنف عواصف المحيط الأطلسي منذ 100 عام، وأودى بحياة 14 شخصاً في طريقه صوب ولاية فلوريدا الأميركية.

وبرياحٍ بلغت سرعتها نحو 290 كيلومتراً في الساعة، دمرت العاصفة جزراً صغيرة في شمال شرقي البحر الكاريبي، بينها باربودا وسان مارتان والجزر العذراء الأميركية، حيث أسقط أشجاراً وسوَّى منازل ومستشفيات بالأرض.

وتراجعت سرعة الرياح الخميس 7 سبتمبر/أيلول 2017، إلى نحو 260 كيلومتراً في الساعة، بينما غمر الإعصار السواحل الشمالية لجمهورية الدومنيكان وهايتي بالأمطار وحمل رياحاً قوية لجزر تيركس آند كايكوس. وظل "إرما" عاصفة من الفئة الخامسة البالغة الخطورة، وهو أعلى تصنيف لدى المركز الوطني للأعاصير.

والإعصار "إرما" حالياً على بُعد 85 كيلومتراً تقريباً من جزيرة جريت إيناجوا، ومن المتوقع أن يتسبب في ارتفاع الموج 6 أمتار بجزر البهاما، قبل أن يتحرك إلى كوبا ويضرب جنوب فلوريدا كعاصفة بالغة القوة من الفئة الرابعة يوم الأحد، مصحوباً بارتفاع الموج وفيضانات من المتوقع أن تبدأ في غضون 48 ساعة.

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب: "إلى شعب فلوريدا.. نريدكم فقط أن تحموا أنفسكم.. كونوا يقظين وحذرين جداً جداً".

ويملك ترامب منتجع مارالاجو في بالم بيتش بفلوريدا والمطل على واجهة مائية، وقالت وسائل إعلام إنه تم إصدار أمر بإخلائه. ويملك أيضاً منشأة على الجانب الفرنسي من جزيرة سان مارتان الفرنسية الهولندية التي دمرتها العاصفة.

وقال رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب إن 4 جثث انُتشلت من على الجزء الفرنسي من الجزيرة.

وقال دانييل جيبز، وهو رئيس مجلس محلي في سان مارتان، لراديو كاريبيان إنترناشيونال: "هذه كارثة كبرى. 95 في المائة من الجزيرة دُمِّر. أنا مصدوم!".

وأظهرت لقطات تلفزيونية لجزيرة سان مارتان حوض سفن مدمَّراً تكومت فيه القوارب بعضها فوق بعض، فيما غمرت السيول الشوارع والمنازل. وتحدث الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مع رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي؛ لتنسيق معونات إنسانية عاجلة.