معايير اختيار طلابها لن تقل عن الكلية الحربية.. مصر تنشئ أول مدرسة فنية للطاقة النووية في العالم العربي

تم النشر: تم التحديث:
Y
ي

أعلنت وزارة التربية والتعليم في مصر، الخميس 7 سبتمبر/أيلول، إنشاء أول مدرسة تعليم فني للطاقة النووية السلمية في مصر والعالم العربي.

وقال أحمد الجيوشي، نائب وزير التربية والتعليم للتعليم الفني، إن "مدرسة الضبعة ستعد أول مدرسة تعليم فني للطاقة النووية السلمية في مصر والعالم العربي، وأن معايير اختيار الطلاب لن تقل عن طلاب الكلية الحربية".

وأوضح الجيوشي، في تصريحات صحفية، أنه "ستكون هناك اختبارات صارمة للمدرسة التي تبدأ أعمالها العام المقبل ليحصل الخريج على فرصة عمل في محطة الضبعة النووية (غربي البلاد)".

y

ولم يوضح المتحدث تفاصيل عن مراحل إنشاء المدرسة أو تكلفتها أو موقعها بشكل دقيق وعدد الطلاب الذين سيتم قبولهم وفي أي مرحلة عمرية.

وأشار إلى أن مدة الدراسة هي 3 سنوات تعليم فني أساسي، ثم التدريب لمدة سنتين على مناهج الطاقة النووية.

وفي 19 نوفمبر/تشرين الثاني 2015، وقعت مصر مع روسيا اتفاق إنشاء وتشغيل محطة الطاقة النووية بمدينة الضبعة، وتمويلها عبر قرض بقيمة 25 مليار دولار، وفق بيان حكومي مصري.

وخلال لقائهما الإثنين الماضي، على هامش منتدى أعمال تجمع دول "بريكس" بالصين، دعا الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، إلى حضور احتفال وضع حجر الأساس لمشروع بناء محطة الطاقة النووية بالضبعة.

وقال السيسي إن "جميع الإجراءات المتعلقة بالاتفاق على عقد بناء محطة الطاقة النووية في الضبعة انتهت، ونأمل أن يتمكن الرئيس الروسي من التواجد معنا خلال حفل توقيع العقد (دون تحديد موعد)".