الخطة تشمل تغطية عاصمتين عربيتين بالكامل.. هذه المساحة التي نحتاجها لتزويد المدن الكبيرة بالطاقة الشمسية

تم النشر: تم التحديث:
SOLAR ENERGY
Marco_Piunti via Getty Images

قد تصبح الحياة أسهل مع الطاقة الشمسية، حتى أن شحن هاتفك المحمول سيصبح شيئاً من الماضي بعد اتخاذ بعض العلماء خطوة لتطوير بطارية هاتف تعمل بالطاقة الشمسية، بحسب صحيفة Telegraph البريطانية.

في ظل وجود شاحن الطاقة الشمسية الخارجي الذي يُوصل بالهاتف، توصل العلماء في جامعة ماكجيل بمونتريال وهيدرو كيبيك، التابعة للمقاطعة الكندية، إلى طريقة لدمج أجهزة مجمعة للضوء في البطارية الداخلية للهاتف.

أصبحت موارد الوقود الأحفوري في العالم أكثر محدودية. ومع التزايد الكبير في عدد سكان العالم، تتضاعف الحاجة إلى الطاقة المتجددة. لهذا السبب افتتحت فرنسا ما تصفه بأنَّه أول طريق في العالم يعمل بألواح الطاقة الشمسية، في إحدى القرى بمنطقة نورماندي شمال غربي فرنسا.

وافتُتِح الطريق الذي يمتد كيلومتراً (0.6 ميل)، في قرية توروفر ويغطِّيه 2800 متر مربع من الألواح المولِّدة للكهرباء، بواسطة وزيرة البيئة، سيغولين رويال، وفق صحيفة The Guardian البريطانية.

لكن تأثير مصادر الطاقة المتجددة قد يكون أقل مما كان يُعتقد من قبل - مع بحث جديد قامت به شركة RS للقطع والمكونات الكهربائية "راديوسبار سابقاً"- كيف أننا بحاجة فقط إلى القليل من مساحات الأراضي لنتمكن من تزويد بعض المدن الكبرى في العالم بالطاقة المتجددة.

وفقاً للبحث فإنه من بين أكبر 100 مدينة في العالم، 80 مدينة منهم تحتاج فقط إلى أقل من 10% من مساحة أراضيها لتغطيتها بألواح الطاقة الشمسية التي يمكنها إنتاج طاقة كهربائية كافية لتزويد تلك المدن.

وتتركز العديد من هذه المناطق حول خط الاستواء، وتلقي المزيد والمزيد من أشعة الشمس في خلال السنة، حسب صحيفة Telegraph البريطانية.

وتقول وزارة الطاقة الأميركية أن المزيد من الطاقة الشمسية يضرب الأرض في الساعة الواحدة وتقدر مقدار هذه الطاقة بقيمة أكبر من تلك التي تستخدمها البشرية في عام كامل.

ولكن هناك بعض المدن أكثر استعداداً لاقتناص تلك الفرصة من غيرها من المدن.

ووفقاً للبيانات، فإن باريس هي أكثر مدينة في احتياجات الطاقة. ويحتاج ما يقرب من نصف مساحة باريس - حوالي 44.2% بالضبط – إلى التغطية بالألواح الشمسية لتتمكن من إنتاج الكمية الهائلة من الطاقة اللازمة لتشغيل المدينة.

وهذا هو أعلى بكثير من مدن مثل دار السلام بتنزانيا ونيروبي بكينيا والخرطوم بالسودان وهاربين بالصين، والتي تتطلب كل منها أقل من واحد من كل 500 متر مربع من مساحة أراضيها ليتم تغطيتها بألواح الطاقة الشمسية.

وعلى النقيض من ذلك، ستحتاج لندن إلى تغطية 8.8% من مساحة أراضيها بألواح الطاقة الشمسية لتتمكن من تزويدها بما تحتاج إليه من طاقة. وستحتاج لندن إلى 138 كيلومتراً مربعاً من الألواح الشمسية لتوفير الطاقة لسكانها البالغ عددهم تسعة ملايين نسمة.

تحتل عاصمة المملكة المتحدة المرتبة التاسعة في قائمة المدن التي تتطلب تخصيص مساحة أكبر للألواح الشمسية.

تحتل أيضاً كلٌّ من موسكو، عاصمة روسيا ومدينة نيويورك، في الولايات المتحدة الأميركية مكاناً في المراكز العشرة الأولى، وهما السادس والسابع على التوالي.

وتُعد المدن الخمسة التالية الأولى من حيث المساحات الأصغر التي يجب تخصيصها وتغطيتها بألواح الطاقة الشمسية اللازمة لتشغيلها هي:

1- الكويت (حجم المدينة: 200 كيلومتر مربع، حجم الألواح الشمسية: 1 كيلومتر مربع)

2- دار السلام، تنزانيا (حجم المدينة: 1،590 كيلومتر مربع، حجم الألواح الشمسية: 1 كيلومتر مربع)

3- نيروبي، كينيا (حجم المدينة: 696 كيلومتراً مربعاً، حجم الألواح الشمسية: 1 كيلومتر مربع)

4- أكرا، غانا (حجم المدينة: 173 كيلومتراً مربعاً، حجم الألواح الشمسية: 2 كيلومتر مربع)

5- الخرطوم، السودان (حجم المدينة: 932 كيلومتراً مربعاً، حجم الألواح الشمسية: 2 كيلومتر مربع)

في حين أن هذه المدن الخمس التالية تتطلب أكبر مساحات واجب تخصيصها لتُغطى بألواح الطاقة الشمسية:

1- تشونغتشينغ، الصين، آسيا (حجم المدينة: 82403 كيلومتر مربع، حجم الألواح الشمسية: 684 كيلومتراً مربعاً)

2- طوكيو، اليابان (حجم المدينة: 2،188 كيلومتر مربع ، حجم الألواح الشمسية: 284 كيلومتراً مربعاً)

3- شنغهاي، الصين (حجم المدينة: 6،340 كيلومتر مربع ، حجم الألواح الشمسية: 267 كيلومتراً مربعاً)

4- سيول، كوريا الجنوبية (حجم المدينة: 605 كيلومتر مربع، حجم الألواح الشمسية: 254 كيلومتراً مربعاً)

5- تشنغدو، الصين (حجم المدينة: 14378 كيلومتراً مربعاً، حجم الألواح الشمسية: 242 كيلومتراً مربعاً)

تتصدر قارة آسيا قائمة القارات التي تحتاج إلى تعيين المساحات الأكبر لتزويد مدنها الكبرى بالطاقة الشمسية. وتأتي سبعة مدن في آسيا ضمن أكبر عشر مدن من حيث الحاجة إلى المساحات اللازم توافرها وتغطيتها بألواح الطاقة الشمسية.