مساحتُها أقلّ من مترٍ واحدٍ.. تعرَّف على أصغر حديقةٍ في العالم

تم النشر: تم التحديث:
HDYQH
social

نشعر بالسعادة حين نتجول في إحدى الحدائق العامة ونستمتع برؤية الأشجار والورود الكثيرة حولنا. فعادة ما ترتبط كلمة حديقة في أذهاننا بالأشجار المتعددة وأنواع الورود المختلفة.

ولكن هل تخيلت يوماً كم متراً تبلغ أصغر حدائق العالم مساحة؟ وما الأشجار والنباتات التي تحويها؟

سنجيببك عن هذا السؤال في التقرير التالي:


أصغر حديقة في العالم






تحتل حديقة (ميل إندز بارك) الرقم القياسي لأصغر حديقة في العالم مما يجعلها واحدة من أكثر معالم مدينة بورتولاند شعبية.

تبلغ مساحة الحديقة 2 متر بقطر يصل إلى 0.61 متر فقط، وهي تحتوي على شجرة واحدة (التنوب دوجلاس ) وعدد قليل من النباتات الصغيرة.


قصة الحديقة:


في البداية تم اختيار هذا المكان لوضع عامود إنارة لكن الأمر لم ينجح وأصبح المكان مهجوراً وانتشرت به الحشائش الضارة.

لاحظ الصحفي ديك فاجان (كاتب عمود في مجلة أريغون) هذا الأمر ففكر في أن يعيد الحياة لهذا المكان المهجور الذي يقع في منتصف الطريق وقرر بعد ذلك أن يزرعه بالورود ويجمله؛ وبالفعل وضع بذور بعض النباتات التي سرعان ما بدأت تنبت من هذا الوعاء.

لم يقف الأمر عند هذا الحد فقد قام فاجان بكتابة مقال على شكل سلسلة في المجلة تحت عنوان: (ميل إندز Mill Ends)، وقام بوصف الحديقة الصغيرة التي زرعها بنفسه وأطلق عليها أصغر حديقة في العالم.

كما بدأ بكتابة قصص من تأليفه عن الحديقة وأوجد شخصيات وهمية من الجنيات تقطن في هذه الحديقة وزعم أن البشر لا يمكنهم رؤيتها.


وفاة فاغان:






تمكن مرض السرطان من ديك فاجان الذي توفي عام 1969 وعلى الرغم من ذلك أصبح لهذا المكان الصغير شهرة واسعة في مدينة بورتلاند وواظب الناس على زيارة هذا المعلم الشهير.

وقد تم الاعتراف رسمياً بالبقعة كحديقة رسمية في يوم القديس باتريك سنة 1976، ولا تزال إلى الآن موقعاً لاحتفالات يوم القديس باتريك في بورتلاند.


(ميل إندز بارك) في موسوعة غينيس


في عام 1971 سجلت تلك الحديقة الصغيرة في موسوعة غينيس على أنها أصغر حديقة بالعالم.

فى عام 1976 أصبح لتلك الحديقة الصغيرة عمود إنارة خاص بها رسمياً وأصبح السكان المحليون للمدينة يساهمون في وضع لوحات بسيطة وصغيرة الحجم وأيضاً إضافة التماثيل الصغيرة لإضفاء اللمسات الجمالية على الحديقة.

وكانت هذه الحديقة مصدر استغراب وإثارة للجدل على مر السنين.


سرقة الشجرة:






في عام 2013 تناقلت وسائل الإعلام الوطنية خبر سرقة الشجرة الوحيدة الموجودة بالحديقة وهي شجرة التنوب دوجلاس وتدخلت السلطات المدنية في وقت سريع وقامت باستبدال الشجرة.

جدير بالذكر أنه بعد وقت قصير تم العثور على الشجرة المسروقة ولكن تمت إعادة زراعتها في إحدى حدائق المدينة.