بالصور.. الأميران ويليام وهاري في مركز إسلامي بلندن

تم النشر: تم التحديث:

زار الأميران ويليام وهاري مركز المنار للتراث الثقافي والإسلامي في منطقة ويستبورن بارك بالعاصمة البريطانية لندن، الذي يعد من أولى المنظمات التي بذلت جهوداً إغاثية لمساعدة الناجين من حريق برج غرينفيل.

وكان المركز قد ساعد في توزيع تبرعاتٍ من المواد الغذائية، والملابس، والمعدات على الناجين في أعقاب الحريق مباشرةً، ولكنَّه يُركِّز الآن على علاج الجروح النفسية التي أصابت المجتمع.

والتقى هارى نسيمة، الطبيبة المتخصصة في العلاج النفسي بالمركز، التي قالت إنها شعرت أنها "صاغرةٌ" أمام عدد الرجال الذين طلبوا المساعدة، بينما التقى ويليام عضواتٍ من مجموعة غرينفيل النسائية، وفقاً لتقرير لصحيفة الديلي ميل البريطانية.

وأعلنت الشرطة البريطانية أن 58 شخصاً قتلوا على الأرجح في حريق برج "غرينفيل" في لندن الذي اندلع، في منتصف شهر يونيو/حزيران 2017 في المبنى السكني المكون من 26 طابقاً، وقالت خدمات الإطفاء أن حوالي 120 عائلة تضررت من الحريق.

وكان نحو 600 شخص يقيمون في البرج السكني، الواقع في غربي لندن والمؤلف من 120 شقة.

وكانت الملكة إليزابيث الثانية قد قالت أن حالة من "الكآبة" تخيِّم على بريطانيا إثر الحادثة، وشهدت لندن عقب الحريق مظاهرات ضد رئيسة الوزراء تيريزا ماي، واقتحم محتجون مقار السلطات المحلية، مطالبين بالعدالة لضحايا كارثة برج "غرينفيل تاور" السكني، مصرين على أن الحريق سببه الإهمال.


تعزية


afp

وتحدَّث ويليام كذلك مع اللاجئ السوري عمر الحاج علي، البالغ من العمر 25 عاماً، الذي كان يعيش في الطابق الرابع من برج غرينفيل، وفقد شقيقه محمد البالغ من العمر 23 عاماً في الحريق.

وقال الحاج علي: "لقد طلب الأمير وليام منِّي التأكُّد من اعتنائي بنفسي، وتخصيص بعض الوقت لحالي، والتفكير في أموري كذلك. وأعرب لي عن تعازيه".

وكان أئمة المركز قد قدَّموا خدماتٍ جنائزية لبعض الضحايا، وكان آخرها دفن مريم الجوهري، البالغة من العمر 27 عاماً، وأُمِّها إصلاح الجوهري، البالغة من العمر 64 عاماً، اللتين عُثِر عليهما في الطابق الثالث والعشرين من المبنى.

وزار الأميران الشقيقان قاعة الصلاة في المركز، والتقيا بعض الأئمة الذين يساعدون المجتمع.


طبيبة نفسية


afp

وقال عبد الرحمن سيد، المدير التنفيذي لمركز المنار، إنَّ المركز يساعد المجتمع حالياً على التعافي من الآثار النفسية الناجمة عن الكارثة.

وأضاف: "لدينا طبيبة نفسية محترفة. لقد جاءت في البداية كمتطوعة، ثم رأينا الحاجة إلى خدماتٍ مستقبلية".

وأردف: "أبرمنا اتفاقاً بدوامٍ جزئي يقتضي الحصول على خدماتها لعامٍ آخر على الأقل، ووقتها يُمكن تمديده".

وزُيِّن المركز بأضواء زينة وباقاتٍ من الزهور تكريماً للأميرين.

وقال سيد: "نحن سعداء للغاية باستقبالهما اليوم. يمكنك رؤية أنَّنا نحتفل تقريباً".


لماذا غابت زوجته؟


afp

وكان من المُقرَّر أن تنضم دوقة كامبريدج كيت ميدلتون إلى الأميرين، ولكنَّ ويليام اعتذر للمتطوعين بسبب غيابها.

واضطرت كيت، التي كانت تعاني من وعكةٍ صحية شديدة أصابتها في الصباح، كما حدث في حالات حملها السابقة، للانسحاب من المشاركة في الفعاليات العامة يومي الإثنين، 4 سبتمبر/أيلول، والثلاثاء، 5 سبتمبر/أيلول 2017.

وقال ويليام إنَّه آسفٌ لعدم تمكُّن كاثرين (كيت) من الحضور، وهو ما قال عنه أحد المتطوعين مازحاً: "لديها عذرٌ جيد".

وقال إنَّها كانت "ستسعد للغاية" بسماع العمل الذي تؤديه المنظمات المجتمعية والجمعيات الخيرية، وبرؤية المركز في أثناء عمله.