فتاة سورية تبثُّ على فيسبوك لحظة انتحارها من فوق أحد مباني تركيا.. بهذه الصور لخّص أحد أصدقائها دافعها للانتحار

تم النشر: تم التحديث:
ALANTHAR
من الفيديو

حالة من الصدمة والذهول انتابت أصدقاء السورية رزان التي نشرت على صفحتها، مساء الثلاثاء 6 سبتمبر/أيلول، بثاً مباشراً لانتحارها الذي أودى بحياتها.

ولم تمت رزان مباشرة بعد السقوط، ولكنها فارقت الحياة في المستشفى بحسب أحد التعليقات على فيديو الانتحار الذي استمر لمدة 40 دقيقة والذي تظهر في الدقائق الأخيرة منه سيارات شرطة وإسعاف وصلت لمكان الحادث.

وتقيم رزان التي تعمل مع إحدى المنظمات الإغاثية في مدينة غازي عنتاب التركية، في بناء مكون من 4 طوابق والذي كما يبدو بحسب أحد أصدقائها أنها قامت برمي نفسها من سطح ذاك البناء.

"هاف بوست عربي" تواصلت مع عدد من أصدقائها الذين غيّروا صور حساباتهم على فيسبوك إلى الأسود حداداً عليها، وقالوا أنها تعاني من ضغوطات نفسية في الآونة الأخيرة، ولكن إقدامها على الانتحار كان صادماً.

وفي الوقت نفسه نشر أحد أقاربها نافياً وفاتها، ولم تنشر بعد الجهات الأمنية التركية أي خبر ينفي أو يؤكد ذلك.

جريدة عنب بلدي أشارت بدورها إلى احتمال أنّ الفتاة لم تقصد الانتحار ووقعت بشكل لا إرادي الأمر الذي أودى بحياتها.

وبالعودة إلى صفحة رزان كان آخر منشور لها قبل ساعات من الانتحار والذي يحمل طابع تشاؤم قالت فيه "ابدأ يومك بتناول ضفدع على قيد الحياة، ولا شيء أسوأ سيحدث لك بقية اليوم".

في يوم الانتحار نفسه مساء انتشرت على الشبكات الاجتماعية نعوة رزان، التي حرص أهلها على إخفاء سبب الوفاة.

أحد أصدقائها كتب منشورا على فيسبوك تحدّث عن إصابة رزان بالاكتئاب، وأرفق معها صوراً عبر من خلالها باختصار عن حالتها.

alanthar

alanthar

alanthar

alanthar