تنسى أن تأكل وتشرب وأن تستحم؟ تطبيق "Aleo" سيذكِّرك بالاعتناء بنفسك

تم النشر: تم التحديث:

من الطبيعي أن يؤمّن كل شخص فكرة العناية بالنفس ويطبقها في حياته اليومية، لكن بالنسبة لأولئك الذين يواجهون مرضاً عقلياً، يمكن أن يكون الأمر غير ذلك، فالعديد منهم ينسى حتى الأنشطة اليومية البسيطة، كالأكل والشرب والاستحمام.

وعادةً ما تُلام التكنولوجيا للإضرار بصحتنا العقلية وتشتيت انتباهنا، لكن هناك امرأة تعمل الآن على تسخيرها لما ينفع الناس، من خلال تصميم تطبيق العناية بالنفس "أليو"، لتذكير المستخدمين بالعناية بأنفسهم.

انتبهت أمبر ديسكو للمرة الأولى إلى "عادات الرعاية الذاتية السيئة" في أثناء عملها في الحملة الرئاسية لمرشحة الحزب الديمقراطي هيلاري كلينتون في عام 2016.

وقالت ديسكو في حوارها مع النسخة البريطانية لموقع هاف بوست: "كنتُ مُنهَكةً جداً مع ضغط العمل وأحاول دعم الحملة حتى أنَّني كنت أنسى أن أشرب الماء، أو أتناول غذائي، أو أقوم ببعض الأشياء التي كانت تجعلني سعيدةً يوماً".

وأضافت ديسكو، التي تعاني الاكتئاب والقلق، أنَّها أدركت أنَّ صحتها النفسية كانت تتداعى فقط حين بدأت تعاني هجمات قلق واضطراب أكثر مِن ذي قبل.

وقالت: "عندها تعلمتُ وأدركتُ أنَّه لا ينبغي أن ننتظر إلى أن يسوء كل شيء كي ننتبه إلى الاهتمام بأنفسنا، بل يجب أن يكون اهتماماً منتظماً نعمل على تطبيقه يوماً بيوم. وكوني أعاني القلق والاكتئاب يجعل مسألة تذكُّر الاهتمام بشؤوني نضالاً مستمراً، ولكن خاصةً حين أكون تحت ضغطٍ كبير".

وعندما انتهت حملة كلينتون؛ أنشأت ديسكو أداةً على الإنترنت لمتابعة عادات الرعاية الذاتية الشخصية الخاصة بها. وتركتها متاحةً للآخرين مجاناً، ومنذ ذلك الحين اُستُخدِمَت آلاف المرات.



take care

وبسبب هذا النجاح، قررت أن تصمِّم تطبيقاً يُذكر المستخدمين بممارسة أنشطة الرعاية الذاتية الخاصة بهم من خلال إشعاراتٍ قابلة للتعديل.

يخدم تطبيق أليو نطاقاً واسعاً من الناس، مِن الطلاب إلى المتقاعدين، وكل مَن بينهما.



take care

ويهتم التطبيق بتلك الفجوة التي يمكن أن يعوضها للفئات المجتمعية التي تشعر بعدم حصولها على الدعم والمساندة.

وحالياً تُجرى حملة تمويل للتطبيق على منصة شركة كيك ستارتر.



- هذا الموضوع مترجم عن النسخة البريطانية لهاف بوست. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.