بالصور.. عيد الأضحى يعيد جيجي حديد وزين مالك لجذورها.. وهذا ما فعلته والدتاهما غير المسلمتين!

تم النشر: تم التحديث:
PIC
social media

في مشهد لافت حظي باهتمام واسع النطاق في الشبكات الاجتماعية، احتفلت العارضة الأميركية المثيرة جيجي حديد بعيد الأضحى مع صديقها المغني البريطاني الشهير زين مالك.

المثير في الأمر ليس فقط إحياء هذه المناسبة من قبل جيجي حديد ابنة الفلسطيني المسلم محمد الحديد مع زين مالك ذي الأصول الباكستانية، بل اللافت أيضاً هو موقف والدتي النجمين من الاحتفال.


ماذا فعلت الوالدتان غير المسلمتين!


المفاجأة لمحبي النجمين أن كلاً من والدتي جيجي حديد وزين مالك، شاركتا أبناءهما الاحتفال بعيد الأضحى المبارك، بل وتوجهتا بتهنئة إلى المسلمين عبر الشبكات الاجتماعية بهذه المناسبة.

ونشرت يولندا حديد نجمة تليفزيون الواقع الأميركية الهولندية الأصل والدة جيجي حديد صورة على صفحتها بإنستغرام، والتي يتابعها مليونان ونصف المليون معجب، جمعتها بابنتها التي تربطها علاقة عاطفية بالمغني ذي الأصول الباكستانية ووالدته البريطانية تريشا مالك، معلقة عليها "عيد مبارك لكل المحتفلين به" وحازت الصور على إعجاب ما يزيد عن الربع مليون متابع الذين ردوا التحية بأحسن منها في تعليقاتهم.


❤️Eid Mubarak to everyone celebrating.......

A post shared by YOLANDA (@yolanda.hadid) on


كما نشرت تريشا مالك، والدة زين ذات الصورة وصورة أخرى ووجهت بدورها التهنئة بالعيد للمسلمين.


To everyone ❤️🙏🏼😘

A post shared by Trisha Malik💋 (@trishamalik1069) on


ودائماً ما يتحدث زين وجيجي عن أصولهما وديانتهما، رغم اعتراف مالك بأنه لا يمارس الشعائر الدينية الإسلامية، إلا أنه قال أنه تربى في بيئة مسلمة "ديني سيكون دائماً معي، وأنا على وعي كبير بثقاقته" حسب ما قاله لـLondon Evening Standard.

أما جيجي فقد سبق أن تحدثت عن علاقتها بمالك قائلةً، "صديقي من الشرق الأوسط أيضاً، هناك شعور بالتواصل معه وهو شعور غريب لا يمكن تفسيره أو شرحه، لكنه شعور يشبه أنك مع الناس الذين تنتمي إليهم".

الجدير بالذكر أن مالك رغم أنه ليس عربياً إلى أنه يشارك صديقته حبها للغة العربية، حيث يحمل وشماً بأحرف عربية، ودائماً ما يرتدي ملابس تحمل تصميمات بالخط العربي وكذلك تفعل جيجي.


هل هي مسلمة مثل شقيقتها؟


الجدير بالذكر أن بيلا حديد، شقيقة جيجي سبق أيضاً وأن أكدت على تمسكها وفخرها بهويتها ودينها كمسلمة، وذلك ضمن مقابلة صحفية لها مع مجلة أميركية استفاضت من خلالها في الحديث عن كونها أيضاً ابنة للاجئ من فلسطين.

بيلا حديد البالغة من العمر 20 عاماً قالت خلال المقابلة، إن والدها محمد حديد رباها مع شقيقتها الكبرى جيجي البالغة من العمر 21 عاماً وشقيقها أنور تربية لعب فيها الدين الإسلامي "دوراً مهماً"، حسب تعبيرها لمجلة Porter.

وكشفت أن الصلاة كانت جزءاً كبيراً من هذه التنشئة، قائلة "كان والدي دائم التدين، وكان يصلي معنا.. أنا فخورة بكوني مسلمة".

بينما تبدو جيجي أكثر غموضاً فيما يتعلق بهل هي مسلمة أم لا، مع تأكيدها على فخرها بميراث والدها كفلسطيني عربي مسلم.
وحسب تقرير لموقع Arogundade فقد وصل عدد الأشخاص الذين يبحثون عن ديانة جيجي حديد على غوغل في العام الواحد نحو 120 ألفاً.

وقالت حديد من قبل لمجلة Vogue في عام 2014 إنه لا يجب أن يشارك المرء كل تفاصيل حياته مع العالم، يجب أن يكون لديه قدر من الخصوصية.
ويفسر تقرير موقع Arogundade ذلك بأنه بينما تبدي جيجي حديد احترامها لإيمان وثقافة والدها، فإنها تنتهج سلوكاً حذراً، فَلَو أعلنت أنها مسلمة فإن ذلك قد يعرضها لنقد شديد من المسلمين المحافظين بسبب الملابس التي ترتديها كعارضة شهيرة.

تجدر الإشارة إلى أنه عندما أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب لأول مرة عن حظره على الهجرة في يناير/كانون الثاني 2017، كانت بيلا وشقيقتها جيجي من بين أولئك الذين ينضمون إلى المسيرة الرافضة للخطر في وسط مدينة نيويورك، جنباً إلى جنب مع أمهما وأصدقائهما،.

وعلقت بيلا "كان والدي لاجئاً عندما جاء لأول مرة إلى أميركا، حسب ما ذكرته صحيفة Independentالبريطانية.