كاتب مصري يهاجم عمرو خالد ويكشف عن موقف "مخجل" للداعية المصري خلال حكم مرسي

تم النشر: تم التحديث:
SSS
Age Fotostock

شنَّ الكاتب المصري وائل قنديل هجوماً لاذعاً على الداعية عمرو خالد، الإثنين 4 سبتمبر/أيلول 2017، بعد الزوبعة الأخيرة التي أثارها خالد ببعض مواقفه في موسم الحج، كما كشف الكاتب المصري عن موقف "مخذل" للداعية المصري ابان حكم الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي.

وقال قنديل في مقال بصحيفة "العربي الجديد"، إنه ليست هذه هي المرة الأولى التي يسقط فيها عمرو خالد، مذكِّراً بموقفه من الانتخابات البرلمانية الأخيرة للرئيس المصري المخلوع حسني مبارك عام 2010.

واعتبر قنديل أن محاولة خالد لدعم مرشح الحزب الوطني المصري المنحل ومحافظ الإسكندرية محمد عبد السلام محجوب، عام 2010، كانت سقطة كبيرة للداعية المصري.

كما كشف قنديل عن موقف اعتبره "مخجلاً" لعمرو خالد في أثناء أحد الاجتماعات التي كان يعقدها الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي مع القوى السياسية.

وقال قنديل: "حين اجتمعت القوى الوطنية مع الرئيس مرسي في قصر الاتحادية بشأن إلغاء الإعلان الدستوري الذي فجَّر الأوضاع، كان عمرو خالد يجلس قبالتي، وفوجئ الحضور بأن ما يدور في الاجتماع المغلق، الذي لم يكن مسموحاً فيه بحمل أجهزة الهواتف الذكية، قد تسرّب إلى موقع (اليوم السابع) بينما الاجتماع منعقد، الأمر الذي أثار استياءً، وعرف حضور كثيرون أن المسرِّب هو الداعية الشاب عمرو خالد".

وأضاف قنديل أن "عمرو خالد اعترف بأنه يخبِّئ هاتفاً جوالاً في جيبه، ثم اعتذر بطريقة مخجلة، وتلك واقعة لها شهود أحياء".

ومنذ أيام ويثار جدل كبير على الشبكات الاجتماعية بسبب مقطع فيديو خصَّ فيه عمرو خالد جمهوره ومتابعيه على فيسبوك بالدعاء؛ مما أثار حفظية رواد مواقع التواصل الاجتماعي.