بعد تجميد واشنطن معونات اقتصادية بسبب علاقة القاهرة وبيونغ يانغ السرية.. مصر تدين التجربة النووية السادسة لكوريا الشمالية

تم النشر: تم التحديث:
SAMEH SHOUKRY
Anadolu Agency via Getty Images

أدانت وزارة الخارجية المصرية، في بيان، الإثنين 4 سبتمبر/أيلول 2017، التجربة النووية السادسة التي أجرتها كوريا الشمالية "بما يمثل تهديداً للأمن الإقليمي في منطقة شرق آسيا".

وبحسب البيان الصادر عن مكتب المتحدث باسم الوزارة، فقد أعربت مصر عن قلقها إزاء هذه التجربة و"عدم التزام كوريا الشمالية بقرارات مجلس الأمن ذات الصلة".

هذه الإدانة جاءت بعد أيام من قرار الخارجية الأميركية تجميد معونات اقتصادية وعسكرية لمصر بسبب ملف حقوق الإنسان المتدهور في مصر، وكذلك العلاقة السرية بين كوريا الشمالية ومصر، بحسب بيان للخارجية الأميركية في أغسطس/آب الماضي.

وأعلنت بيونغ يانغ الأحد 3 سبتمبر/أيلول الجاري، أنها أجرت تجربة ناجحة على قنبلة هيدروجينية؛ ما أثار تنديداً دولياً قوياً.

وبدأ مجلس الأمن الدولي، الإثنين، اجتماعاً طارئاً؛ لبحث كيفية الرد على التجربة النووية، التي تعد الأقوى حتى الآن، فيما تزايدت الدعوات الى فرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية.

وأضاف بيان الخارجية المصرية أن تجربة كوريا الشمالية تقوض معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية.

وأبدت مصر قلقها البالغ "من استمرار حالة التصعيد في شبه الجزيرة الكورية، بما يزيد من حدة التوتر وسباق التسلح وعدم الاستقرار في المنطقة (شرق آسيا)".

فرض مجلس الأمن 6 مجموعات من العقوبات على كوريا الشمالية منذ أن أجرت تجربتها الأولى على جهاز تفجير نووي عام 2006. لكنها لم تنجح في جعل بيونغ يانغ توقف برنامجها النووي وتحديها الأسرة الدولية.