صور 3D للقلب.. أظهرت سرعة واتجاه تدفُّق الدم

تم النشر: تم التحديث:
HEART
PM Images via Getty Images

حينما يعاني شخصٌ ما قصوراً ناتجاً عن أيٍّ من المشكلات المختلفة بالقلب والأوعية الدموية، فإنَّ العضلات لا يبدو أنَّ لديها القدرة على الشفاء الذاتي مثل الأجزاء الأخرى من جسم الإنسان، كالجلد الذي قد يحترق كلياً ثم يتحسن بعد ذلك، ويعني ذلك أنَّ تأثير مشاكل القلب يستمر على المدى الطويل؛ ما يضعف القلب الجهاز ويزيد فرص تكرار المشكلات في المستقبل.

لا تتوقف الأبحاث المتعلقة بالقلب؛ وذلك لأن الأزمات القلبية والأمراض منتشرة بشكل كبير.

كشفت دراسة جديدة أنه يمكن اختفاء عواقب النوبات القلبية في المستقبل.

إذ وجد الباحثون طريقةً لتنشيط خلايا القلب المتضررة لتكون قادرةً على شفاء نفسها بدلاً من إصابة الأنسجة بضررٍ يستمر مدى الحياة، بحسب النسخة البريطانية من "هاف بوست".

من جهته، عرض الموقع الإيطالي Focus.it، صوراً ديناميكية ثلاثية الأبعاد للقلب، خلال 8 دقائق فقط؛ بفضل تقنية Viosworks المستخدمة في التصوير بالرنين المغناطيسي.



تبيِّن الصورة تدفق اتجاهي الدم في القلب وصمام القلب.

ويعبر الجزء الملون في الصورة عن سرعة تدفق الدم. على سبيل المثال، اللون الأحمر يشير إلى سرعة تدفق الدم في المناطق الخاضعة عند تجويف الصمام.



تم الحصول على هذه الصورة وما يليها من خلال رسوم متحركة وأشرطة الفيديو، بفضل تكنولوجيا Viosworks، التي عرضت المزيد من التفاصيل في أثناء تصوير الرنين المغناطيسي للقلب بتقنية الصورة الديناميكية ثلاثية الأبعاد.



توفر تقنية Viosworks مجموعة من البيانات ثلاثية الأبعاد، ذات السرعة العالية، لكل لحظة في الدورة القلبية، وتوفر أيضاً صوراً للقلب بدقة عالية، وقياس سرعة واتجاه تدفق الدم.



إليك مقطع فيديو قصيراً يوضح ذلك:





تتميز تقنية Viosworks بدقة عالية، لا مثيل لها سابقاً مقارنة بتقنيات التصوير التقليدية وتقنيات ما بعد المعالجة.

وتستند التكنولوجيا إلى جمع مجموعة من البيانات الواسعة عن القفص الصدري بأكمله، ثم بعد ذلك تُستخدم قوة الحوسبة السحابية لنشر معلومات تفصيلية وتقييمها في وقت محدد؛ لتوفير بيانات تحليلية متقدمة.