الغارديان: الميلشيات البوذية تمنع 16 منظمة إغاثة دولية من إنقاذ مسلمي الروهينغا

تم النشر: تم التحديث:
ROHINGYA
A group of Rohingya refugee people cross a canal as they walk towards Bangladesh after crossing the Bangladesh-Myanmar border in Teknaf, Bangladesh, September 1, 2017. REUTERS/Mohammad Ponir Hossain | Mohammad Ponir Hossain / Reuters

منع جيش ميانمار والمليشيات البوذية عدداً من المنظمات الإغاثية الدولية من العمل لتوفير المساعدات الإنسانية لمسلمي الروهينغا في إقليم أراكان غربي البلاد.

وقالت صحيفة "الغارديان" البريطانية في تقرير نشرته اليوم الإثنين 4 سبتمبر/أيلول 2017 نقلاً عن مكتب تنسيق الأمم المتحدة في ميانمار إن السلطات لم تسمح لكافة المنظمات الإغاثية التابعة للأمم المتحدة، فضلاً عن أكثر من 16 منظمة دولية أخرى، للعمل في أراكان.

وأوضحت أن المنظمات المذكورة اضطرت إلى تعليق إرسال المساعدات الإنسانية الأساسية كمياه الشرب والأطعمة والمستلزمات الطبية، إلى الإقليم.

وأشارت أن الأمم المتحدة تسعى جاهدة إلى التواصل مع السلطات الميانمارية من أجل البدء من جديد في إرسال المساعدات إلى عشرات الآلاف من مسلمي الروهينغا النازحين.

ومنذ 25 أغسطس/آب المنصرم، يرتكب جيش ميانمار، انتهاكات جسيمة ضد حقوق الإنسان شمالي إقليم أراكان، تتمثل باستخدام القوة المفرطة ضد مسلمي الروهينغا، حسب تقارير إعلامية.

يُذكر أن برنامج الغذاء العالمي أعلن السبت وقفه لأنشطته الإغاثية في إقليم أراكان خشية تعرض موظفيه لمخاطر من الناحية الأمنية خلال عملهم.

وكان أرجع هلا كياو رئيس المجلس الأوروبي للروهينغا السياسة التي تتبعها قوات الجيش والمليشيات البوذية في ميانمار من أجل إبعاد المنظمات الإغاثية عن إقليم أراكان إلى سببين رئيسيين.

أولهما، وفقاً لما أوضحه لـ"الأناضول"، أمس الأحد، "دفع المسلمين المقيمين في المخيمات إلى التمرد والعصيان نتيجة قلة المساعدات الإنسانية، ومن ثمّ وصفهم بالمتطرفين، والانقضاض عليهم، وارتكاب مذابح جديدة بحقهم، أمّا الثاني فهو فتح الطريق أمام ساكني المخيمات إلى الموت جوعاً، مع وقف فعاليات المنظمات الإغاثية".

ولا تتوفر إحصائية واضحة بشأن ضحايا تلك الانتهاكات، لكن المجلس الأوروبي للروهينغا أعلن، الإثنين الماضي، مقتل ما بين ألفين إلى 3 آلاف مسلم في هجمات جيش ميانمار بأراكان خلال ثلاثة أيام فقط.

فيما أعلنت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، في وقت سابق اليوم، فرار أكثر من 87 ألف من الروهينغا من أراكان إلى بنغلادش بسبب الانتهاكات الأخيرة بحقهم خلال 10 أيام الأخيرة.