تبنَّت موقفاً متشدداً من تركيا فهزمت منافسها في أول مناظرة تلفزيونية.. حظوظ ميركل الانتخابية أقوى من أيّ وقتٍ مضى

تم النشر: تم التحديث:
MERKEL
| Omer Messinger via Getty Images

عززت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل مساء الأحد موقعها أكثر من أي وقت مضى للفوز بولاية جديدة خلال المناظرة التلفزيونية الوحيدة قبل الانتخابات التشريعية فيما فشل خصمها مارتن شولتز في تسجيل انتصار كان يحتاج إليه لقلب هذا التوجه لصالحه.

ورأت صحيفة "سودويتشه تسايتونغ" من يسار الوسط بعد المناظرة التي نقلتها الشبكات التلفزيونية الأربع الكبرى وتابعها ملايين الناخبين أن "ميركل أثبتت عن أداء مليء بالثقة، فيما لم ينجح شولتز عملياً في أي من هجماته".

وكان يتحتم على زعيم الاشتراكيين الديمقراطيين تحقيق تفوق واضح على ميركل أمام الكاميرات للحفاظ على أي أمل في ردم الهوة الهائلة التي يواجهها مقابل المستشارة المحافظة في استطلاعات الرأي.

وكان يعتقد أن الرئيس السابق للبرلمان الأوروبي المعروف بفصاحته وعفويته بقدر ما ميركل معروفة بعقلانيتها وتحفظها، هو في موقع أفضل لتسجيل نقاط في المناظرة تمكنه من إنعاش حملته الانتخابية.

غير أن هذا الهدف لم يتحقق على ضوء استطلاعات الرأي الأولى التي أجرتها الشبكات التلفزيونية العامة.

واعتبرت المستشارة الحاكمة منذ 12 عاماً، مقنعة أكثر من خصمها، وهو رأي 55 بالمئة من المشاهدين مقابل 35 بالمئة بحسب استطلاع شبكة "إيه آر دي" و32 بالمئة مقابل 29 بالمئة بحسب استطلاع شبكة "زيد دي إف".

ومن الصعب في ظل هذه المعطيات الاعتقاد بأن الحزب الاشتراكي الديمقراطي سيتمكن من رفع حظوظه في وقت يتقدم المحافظون عليه بـ15 نقطة في نوايا الأصوات، قبل ثلاثة أسابيع فقط من الانتخابات.

"الطيبة لا تكفي"

ولخصت صحيفة "سودويتشه تسايتونغ" موقفها معلنة "المرشح شولتز رجل طيب، لكن الطيبة لا تكفي ليصبح الشخص مستشاراً".

أما صحيفة "ميركور" الصادرة في ميونيخ، فرأت أن المسألة محسومة.

وكتبت "هل أن الانطباع الذي يلوح بأن المباراة انتهت بتعادل سيكون كافياً لقلب التوجه في الرأي العام خلال الشوط الأخير من السباق؟ ثمة شكوك جدية بهذا الشأن".

وتابعت "في عالم أضحى غير واضح المستقبل ويقوده قادة مسرفون في الرجولة والحدة، لا يرى الناس تماماً ما يريده شولتز. لكنهم يعرفون بوضوح تام ما بمقدور ميركل أن تفعل".

ويجد الاشتراكيون الديمقراطيون الألمان المشاركون منذ 2013 في الائتلاف الحكومي الذي تقوده المستشارة، صعوبة في تسوية مشكلتهم الأساسية، وهي تقديم طرح سياسي متمايز حقاً عن طرح ميركل.

ظنوا أنهم وجدوا البديل في مطلع السنة مع رحيل وزير الخارجية سيغمار غابريال من رئاسة الحزب ووصول "رجل جديد" على الساحة السياسية الألمانية إذ قضى مارتن شولتز حياته السياسية بالكامل في بروكسل.

لكنه لم ينجح هو أيضاً في إقناع الناخبين. ولا بد من القول أن أنجيلا ميركل لا تبدي نقاط ضعف يمكن للاشتراكيين الديمقراطيين تركيز هجماتهم عليها، مع تحقيقها حصيلة اقتصادية تحسدها عليها كل دول أوروبا حيث تراجعت البطالة إلى حد أدنى تاريخياً، واتباعها سياسة وسطية.

ولعبت المستشارة مساء الأحد ورقة رابحة مكنتها من سحب البساط من تحت قدمي خصمها أمام عدسات التلفزيون.

هجمات بلا جدوى

وفيما كان مارتن شولتز مصمماً على اتخاذ موقف حازم في موضوع تركيا على أمل إثبات اختلاف مواقفه عن المستشارة المكبلة بواجبات الدبلوماسية، خطفت ميركل الأضواء حول هذه المسألة وأعلنت أنها تؤيد وقف مفاوضات انضمام هذا البلد إلى الاتحاد الأوروبي.

وقالت "أنا لا أرى أن الانضمام قادم، ولم أؤمن يوماً بأنه يمكن أن يحدث"، مضيفة إن المسألة تكمن في معرفة من من تركيا والاتحاد الأوروبي "سيغلق الباب" أولاً.

بعد هذا الموقف المدوي، بدت كل انتقادات مارتن شولتز بلا جدوى.

حاول المرشح ممارسة الضغط على المستشارة بشأن قرارها المثير للجدل قبل عامين بفتح أبواب البلاد أمام مئات آلاف المهاجرين، لكن بدون نتيجة تذكر إذ كان حزبه مشاركاً في القرار.

وفي نهاية المطاف، فإن شولتز هو الذي وجد نفسه في موقع صعب، وحين سئل عما إذا كان يستبعد تحالفاً مع اليسار الراديكالي الألماني في حكومة مستقبلية، امتنع عن الإجابة.

وهو موقف ملتبس جعل حزبه يفشل في انتخابات في ولاية سارلاند، إذ ترفض غالبية من الناخبين مثل هذا الاحتمال.