إسرائيل توقف وتفتش منازل 6 أشخاص في قضية الغواصات الألمانية.. بينهم قائد البحرية ومقربون من نتنياهو

تم النشر: تم التحديث:
Y
ي

أعلنت الشرطة الإسرائيلية، الأحد 3 سبتمبر/أيلول، توقيف 6 أشخاص للتحقيق معهم بشأن قضية فساد متصلة بصفقة شراء الدولة العبرية لغواصات "دولفين" الألمانية.

ومن ضمن الموقوفين ديفيد شاران المدير السابق لمكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وقائد البحرية الإسرائيلية السابق الأدميرال أليعازار ماروم الذي سبق وأن تم التحقيق معه.

وأفادت تقارير إعلامية بأن السلطات قامت بتفتيش منازل المشتبه بهم.

وأشارت هذه التقارير إلى أن توقيفات الأحد جاءت بعد معلومات أدلى بها ممثل مجموعة "تايسنكروب" الألمانية في إسرائيل ميشيل غانور الموقوف منذ فترة.

ووافق غانور على اتفاق يسمح له بالشهادة ضد من يزعم بأنهم شركاؤه في الفساد مقابل الحصول على حكم مخفف.

ويقول خبراء عسكريون إنه من المرجح أن تزوّد الغواصات التي طلبتها إسرائيل بصواريخ نووية رغم أن الهدف الرئيسي لها هو التجسس على إيران أو مهاجمتها حال اندلاع حرب نووية.

وكان مسؤول إسرائيلي أعلن أن ألمانيا أرجأت في تموز/يوليو توقيع صفقة مع إسرائيل لبيعها 3 غواصات من مجموعة "تايسنكروب" الألمانية. وأتى هذا القرار بعد توقيف عدة أشخاص يشتبه بتورطهم خصوصاً في عمليات فساد وتبييض أموال متصلة بالصفقة.

وأوقف قيد التحقيق ديفيد شيمرون، وهو قريب نتنياهو ومحاميه الشخصي الذي مثّل "تايسنكروب" في إسرائيل، قبل أن يفرج عنه.

وأفادت صحيفة "يديعوت أحرونوت" نقلاً عن مسؤولين إسرائيليين بأن ألمانيا لم تنسحب من الاتفاق لكنها تنتظر نتائج التحقيقات.

وأعلنت وزارة العدل الإسرائيلية في شباط/فبراير فتح تحقيق في هذه القضية، مشيرة الى أن نتنياهو شخصياً لا يعتبر مشتبهاً به.

وفي قضية منفصلة، خضعت زوجة نتنياهو لاختبار لكشف الكذب في محاولة لتبديد الاتهامات التي تطاولها للاشتباه باختلاسها أموالاً عامة، بحسب ما أكد محاميها الأحد.

ولم يفصح محامي عائلة نتنياهو يوسي كوهين في حديث للإذاعة العامة عن الأسئلة التي وُجّهت إليها أو نتائج الاختبار، مؤكداً اتخاذ قرار الخضوع له "بعد القدح الفظيع بحقها وبعدما علمنا بأنها ستخضع للمحاكمة".

ولا تعتبر نتائج جهاز كشف الكذب إثباتات مقبولة في المحاكمات الجنائية في إسرائيل. وأوضح كوهين أنها "خضعت للاختبار" في مؤسسة خاصة، مضيفاً أنه "اختبار شاق ومهين، وكانت رائعة".

وتوقعت القناة الثانية الخاصة في نهاية الأسبوع أن يوجّه النائب العام اتهامات بحقها بحلول 10 أيلول/سبتمبر.

وتحقق الشرطة الإسرائيلية مع سارة نتنياهو منذ آب/أغسطس للاشتباه بإنفاقها أموالاً عامة بطريقة غير قانونية لدفع نفقات شخصية في المساكن الخاصة والرسمية لها ولزوجها.

كما تم استجواب بنيامين نتنياهو في إطار تحقيقين في شبهات فساد تطاوله. ووقع مدير مكتبه السابق في الشهر الماضي اتفاقاً يشهد بموجبه لصالح الادعاء في تحقيقات محورها رئيس الوزراء الإسرائيلي.