اتفقا على تبادل الزيارات.. الخارجية الإيرانية تعلن منح تأشيرات دخول لوفد دبلوماسي سعودي

تم النشر: تم التحديث:
Y
ي

منحت إيران تأشيرات دخول لوفد دبلوماسي سعودي لزيارتها، حسبما نقلت وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا" عن المتحدث باسم الخارجية بهرام قاسمي.

وأوضح قاسمي أن "الوفد السعودي سيزور طهران، ويتوقع وصوله بعد انتهاء مراسم الحج، لتفقد المقرات الدبلوماسية السعودية".

وأكد المتحدث أن إيران والسعودية اتفقتا على زيارات متبادلة لوفدين، أحدهما سعودي والآخر إيراني، لتفقد مقرات البعثات الدبلوماسية في الرياض وطهران، وفق ما ذكرت بي بي سي عربية.

وكشف قاسمي أن تأشيرات الدخول للوفد السعودي صدرت منذ فترة، لكنها "لأسباب تتعلق بهم لم تتم هذه الزيارة، ويتوقع إجراؤها بعد انتهاء مراسم الحج".

وتتبادل إيران والسعودية الاتهامات بالإضرار بالأمن الإقليمي ودعم الأطراف المتحاربة في سوريا واليمن والعراق.

وقطعت الرياض العلاقات الدبلوماسية مع طهران في يناير/كانون الثاني الماضي جراء هجوم تعرضت له السفارة السعودية لدى طهران.

وجاء الهجوم في إطار مظاهرات غاضبة في إيران احتجاجاً على إعدام السعودية رجل الدين الشيعي نمر النمر بعد إدانته بارتكاب جرائم ضد المملكة.

وكان وزير الداخلية لعراقي قاسم الأعرجي في أغسطس/آب الماضي إن ولي العهد السعودى محمد بن سلمان "طلب رسمياً" منه التوسط مع إيران للحد من التوتر بين البلدين.

لكن مسؤولاً سعودياً صرح لوكالة الأنباء السعودية (واس) آخر أغسطس/آب الماضي أن بلاده "متمسكة بموقفها الرافض للتقارب مع طهران"، نافياً تقارير بأن المملكة طلبت وساطة مع جمهورية إيران، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء السعودية.

وأوضح المصدر، الذي لم تسمه الوكالة، أن ما تم تداوله من أخبار بهذا الشأن "عارٍ من الصحة جملة وتفصيلاً".

وعاد الحجاج الإيرانيون، الذين قاطعوا الحج العام الماضي استجابة لدعوة حكومة بلادهم بسبب خلاف مع السعودية إثر حادث تدافع وقع عام 2015 قتل فيه 2300 شخص، لأداء مراسم الحج هذا العام.