سُرقت عام 2003 واسترجعها الـ "FBI".. أميركا تعيد لعبة صدام المفضَّلة

تم النشر: تم التحديث:
SSS
Age Fotostock

بعد مرور 14 عاماً على سرقتها أعادت أميركا، السبت 2 سبتمبر/أيلول 2017، لعبة "شطرنج" أثرية إلى وزارة الثقافة والسياحة لشؤون الآثار والتراث العراقية.

وكانت اللعبة قد سرقت من الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

ونشرت السفارة الأميركية في بغداد على حسابها الرسمي على "فيسبوك"، صوراً للعبة.

وقالت السفارة الأميركية: لقد تمت إعادة قطعة أثرية عراقية مسروقة إلى حكومة العراق! حيث اجتمع يوم أمس وفد من السفارة الأميركية في بغداد مع وكيل وزير الثقافة والسياحة لشؤون الآثار والتراث قيس رشيد لإعادة لعبة الشطرنج الأثرية التي كان يملكها صدام حسين، بعد أن تمت سرقتها عام 2003.

وأضافت السفارة الأميركية أن مكتب التحقيقات الفدرالي نجح في إعادة لعبة الرئيس العراقي الراحل وأن الولايات المتحدة ملتزمة بتقديم المساعدة لإعادة القطع الأثرية العراقية المسروقة.
ولم تكشف السفارة الأميركية الجهة أو الأشخاص الذين قاموا بسرقة لعبة صدام المفضلة.

ويتزامن اليوم الذي أُعيدت فيه اللعبة مع يوم إعدام الرئيس العراقي الأسبق في بغداد وهو أول أيام عيد الأضحى عام 2006.

واحتلت القوات الأميركية العراق عام 2003، واستمرت حتى عام 2012.